تغريم مصر أكثر من ملياري دولار لصالح شركة غاز إسبانية

الحكم صادر عن هيئة التحكيم التابعة للمركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمار (إكسيد) وفقًا لبيان وزارة البترول و الثروة المعدنية المصرية

آخر تحديث : الأربعاء 5 سبتمبر 2018 - 11:31 مساءً

أعلنت وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية، اليوم الأربعاء، صدور حكم دولي بإلزام الدولة المصرية بدفع تعويض يبلغ مليارين و 13 مليون و 71 ألف دولار، لصالح شركة “يونيون فينوسا جاس” الإسبانية.

و قالت الوزارة، في بيان، إن الحكم صادر عن هيئة التحكيم التابعة للمركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمار (إكسيد).

و أوضحت أن الشركة الإسبانية رفعت، قبل 4 أعوام، دعوى تحكيمية ضد الدولة المصرية تطالب بإلزامها بتعويض يقارب 4 مليارات دولار.

و تقول “يونيون فينوسا جاس” إن الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس) أخفقت في توريد كميات الغاز المتفق عليها بعقد بيع و شراء تم توقعيه عام 2000، و بدأ العمل به عام 2005، عقب بدء تشغيل مصنع إسالة الغاز في دمياط (شمال شرق) التابع لها.

و أفادت وزارة البترول المصرية، في بيانها، بانخفاض توريد الغاز إلى مصنع الإسالة التابع للشركة الإسبانية، عقب ثورة 25 يناير 2011 في مصر، و ما أعقبها من أزمات.

و أضافت أن توريد الغاز إلى مصنع الإسالة توقف في دجنبر 2012، “نظراً لحالة القوة القاهرة الناتجة عن تلك العوامل الخارجة تمامًا عن إرادة شركة إيجاس”.

و قضت المحكمة الفيدرالية العليا في سويسرا، يوم 29 أبريل 2017، بأن تدفع مصر غرامة قدرها ملياري دولار لصالح شركة الكهرباء في إسرائيل، بسبب “خرق العقود السابقة”.

و كانت مصر تبيع الغاز إلى إسرائيل، لكن الاتفاق انهار، عام 2012، بعد هجمات شنها، على مدار أشهر، مسلحون على خط الأنابيب في شبه جزيرة سيناء.

و واجهت السلطات المصرية انتقادات داخلية بسبب بيعها الغاز لإسرائيل بينما لم تحقق مصر الاكتفاء الذاتي منه.

و أعلنت شركة “ديليك” الإسرائيلية، في 20 فبراير 2018، توقيع اتفاقية لتوريد الغاز الإسرائيلي إلى شركة “دولفينوس” المصرية الخاصة، بقيمة 15 مليار دولار على مدى 10 سنوات.

و آنذاك رحب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بتوقيع الاتفاقية، معتبرا أنه “يوم عيد”.

و تتوقع مصر أن تتوقف عن استيراد الغاز الطبيعي المسال بعد تحقيق الاكتفاء الذاتي، نهاية العام الجاري.

و تسعى مصر إلى زيادة إجمالي إنتاج الغاز الطبيعي إلى نحو 6.750 مليار قدم مكعب يوميًا، نهاية العام الحالي، مقابل نحو 6 مليارات قدم مكعب يوميًا حاليًا.

كلمات دليلية ،
2018-09-05 2018-09-05
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

وكالات