الأكثر بحثا : محمد السادس عبد الإله بنكيران محمد حصاد المصطفى الرميد العدالة و التنمية المسيرة الخضراء بنبركة البرلمان

تقرير .. نجوم ريال مدريد الاوائل

تقرير .. نجوم ريال مدريد الاوائل

يقول المثل: “من ليس له ماضي ليس له حاضر، ولا مستقبل”، ولكل ناد عريق، يوجد نجوم بدأوا الدرب، والمشوار الطويل، الكثير منهم نسيناهم او لا نعرفهم اصلا، فقصتنا اليوم مع نادي ريال مدريد الاسباني لكرة القدم، تبدأ من عام 1902 مع نشأة الفريق الملكي في عاصمة اسبانيا مدريد.

و كما أن نجوم الملكي اليوم لهم متابعوهم، وعشاقهم فمما لا شك فيه ان هؤولاء المحاربين القدامى كان لهم عزهم في ذلك الوقت، وسيأتي الوقت الذي تذكر فيه الصحافة نجوم اليوم كصفحة من صفحات التاريخ في كتاب النادي الملكي.

ويعود بكم موقع كووورة بالزمان الى بدايات الميرينغي، ليقدم لكم ابرز النجوم الأوائل:

بيدرو باراغيس

بيدرو باراغيس

لعب بيدرو في الفترة ما بين 1902 و1909، وكان من أبرز الشخصيات التي ساهمت في تعزيز كرة القدم في اسبانيا في السنوات الأولى في القرن العشرين، وقد ترك بصمة خالدة في تاريخ ريال مدريد، حيث شكّل جزء من بدايات النادي، وكان مرجعية في الهجوم لإحراز أول ألقاب الفريق، ومن أبرزها أربع كؤوس اسبانية.

سانتياغو برنابيو

سانتياغو برنابيو

لعب سانتياغو في الفترة ما بين 1911 و1928 وقبل ان يضفي سانتياغو برنابيو التألق على ريال مدريد كرئيس للنادي الملكي، عاش اللاعب مرحلة طويلة واقل شهرة كلاعب في صفوف الفريق الأول، واثبت جدارته كمهاجم ولاعب وسط.

واستمر سانتياغو برنابيو 16 موسما في صفوف الفريق الملكي، وإن كانت حقبته كرئيس للنادي مليئة بالنجاحات والتألق فإن مسيرته كلاعب لا تقل روعة عن ذلك، حيث حقق مع الفريق تسع بطولات إقليمية وبطولة كأس اسبانيا.

اولوخيو أرانغورين لابيرو

اولوخيو أرانغورين لابيرو

لعب أرانغورين في الفترة ما بين 1911 و1921، وكان لاعب وسط ماهر على خط التماس، وكان أسلوب لعبه محط اعجاب الجماهير المدريدية، وفي عام 1911 كان أول لاعب أرجنتيني يحط في نادي ريال مدريد.

وفي عام 1942، بدأ ممارسة مهنة التحكيم، وترأس اللجنة المركزية لحكام كرة القدم، وبلغ لاحقا منصب نائب رئيس الاتحاد الاسباني لكرة القدم، وترأس اللاعب السابق أيضا لجنة الحكام، وحصل على وسام الاستحقاق من اتحاد كاستيانا للحكام.

سوتيرو أرانغورين لابيرو

سوتيرو أرانغورين لابيرو

لعب سوتيرو في الفترة ما بين 1911 و1918، وله تمثال يخلد ذكراه في غرفة ملابس الفريق الأول، وكان الى جانب أخيه اولوخيو أول أرجنتيني ينضم إلى صفوف الريال.

والتحق بصفوف ريال مدريد عندما بلغ 17 عاما في لحظة كان يشهد فيها النادي وصول جيل جديد من اللاعبين.

وكان سوتيرو عنصرا أساسيا في الفريق وارتقى ليصبح مثلا في النادي الملكي ومعشوقا للجماهير المدريدية، وفارق سوتيرو الحياة بعد أربع سنوات من ترك ريال مدريد، ودفعت خسارته الى جانب عملاق مدريدي آخر هو ماتشيمبارينا النادي الى تخليدهما في تمثال لإحياء ذكراهما.

ماتشيمبارينا

ماتشيمبارينا

لعب ماتشيمبارينا في الفترة ما بين 1913 و1918، وكان لاعب وسط أنيق وتكتيكي مثالي، قاد ريال مدريد، وتميز بمعرفته الممتازة للعبة كرة القدم وقدرته على تنظيم اللعب، وتحديد التسلسل فيه، حيث ساعد زملاءه على تحديد مراكزهم بالاعتماد على أفضل مهاراتهم.

شارك الباسكي مع فريقين مختلفين في الوقت نفسه هما ريال مدريد وريال سوسيداد، وهو أمر أثار (قضية ماتشيمبارينا)، الأمر الذي منعه من الانتماء لناديين في الوقت ذاته.

رينيه بوتي

رينيه بوتي
أقصى اليمين

لعب رينيه في الفترة ما بين 1914 و1917، وكان لاعب كرة قدم متكامل، حيث ساعد أسلوبه في اللعب الفريق على احراز نقلة نوعية، فيما جعلت أناقته ورؤيته للعب جماهير فريق مدريد تعتبره مثلا يحتذى به.

وفي الموسم الثاني أحرز رينيه كأس اسبانيا في مباراة نهائية قوية ضد فريق (اريناس جيشو)، حيث ان اللقاء كاد ينتهي بخسارة الفريق الملكي الا ان رينيه سجل هدفا بارعا قاد الفريق الى الانتفاض، كما يؤكد ريكاردو ألفاريز.

وكرم النادي الملكي رينيه بعد سنوات من تقاعده، وتحديدا في عام 1952 بمناسبة احتفاء النادي باليوبيل الذهب.

مونجاردين

مونجاردين

لعب مونجاردين في الفترة ما بين 1919 و1929، وكان من الناشئين في ريال مدريد، ومدريديستا حتى العظم، وقد أبرز بشكل لا مثيل له عقلية الفوز الخاصة بريال مدريد، وكان اندفاعه يدفعه للمنافسة على الكرة لغاية النفس الأخير للمباراة، وكان قلب هجوم أصيل، صاحب كرات رأسية متميزة، ذات عزم شديد، مناضل لا يعرف الكلل، تمتع بقوة ساقة اليمنى واستغل ذلك في تسجيل الأهداف.

وخاض اللاعب أربعة مباريات مع المنتخب الاسباني، وحصل على وسام الاستحقاق الوطني للرياضة، وفارق الحياة في حادث سير مروع في الثالث من نوفمبر عام 1950.

فيلكس بيريز

فيلكس بيريز

لعب فيلكس في الفترة ما بين 1921 و1928، وكان عضو منذ طفولته في النادي الذي تحقق حلمه بالانضمام اليه، وكان مهتم جدا بالأعداد البدني، انطلاقا من ثقته بأهمية ذلك، بالاضافة الى امتلاكه لرؤية جيدة للعب، وقدرة على التنبؤ بالمجريات في المنطقة وتمتع الى جانب ذلك بقدرة على تسجيل الأهداف، حيث فاز بالبطولة خمس مرات مع ريال مدريد.

كيسادا

كيسادا
كيسادا في الوسط

لعب فيلكس كيسادا ماس في الفترة ما بين 1922 و1936، وكان يمتلك القوة، والمثابرة والشخصية القوية، تلك كانت مزايا كيسادا الذي قضى مسيرة متميزة كلاعب كرة قدم في ريال مدريد، وقد جعل منه أسلوبه في اللعب لاعبا محبوبا جدا من قبل جماهير ريال مدريد.

ورغم قصر قامته فإن تجاوزه من قبل مهاجمي الخصم كان أمرا شديد الصعوبة، وتميز بقدرته على التمركز الجيد وعلى ارباك الخصم.

وكان كيسادا أيضا لاعبا ذات تسديدات قوية وبرع في تنفيذ ضربات الجزاء التي تشكل معظم الأهداف التي سجلها (33 هدفا) في 14 موسما مع الفريق الملكي.

خوسيه ماريا بينيا

خوسيه ماريا بينيا

لعب خوسيه في الفترة ما بين 1926 و1932، وكان من أوائل اللاعبين الذين وقعوا عقد احتراف مع ريال مدريد، وذلك في عام 1926، عندما تم اعتماد الاحتراف رسميا في اسبانيا.

وشكل خوسيه ماريا بينيا أثناء تواجده في صفوف الفريق الملكي حاجزا غير قابل للاختراق على خط الوسط، وكان عنصرا فاعلا في احراز النادي أول لقب دوري اسبانيا في التاريخ في الموسم 1931-1932.

وفاز بينيا في عام 1929 بوسام الاستحقاق الرياضي، ثم غادر الباسكي فريق ريال مدريد بعمر 37 عاما، واعتزل اللعب لاحقا في فريق (سيلتا فيغو) الذي جمع خلال تواجده فيه بين عملية كمدرب وكلاعب كرة قدم.

يذكر أنه كان عداء الى جانب كونه لاعبا لكرة القدم، وحصل على بطولة اسبانيا في سباقات التتابع في عام 1923 وأحرز ثلاث بطولات في سباق 100 مترا حواجز. موقع كووورة

تفاعل مع المقال

تابعنا على فيسبوك
يحدث الآن
ترتيب الدوريات