خالة الطفلة التي كلف الملك محاميا للدفاع عنها: هكذا اغتصب الخياط الخمسيني ابنتنا باحترافية

مازالت تتمنى أن يكون ما عاشته أسرتها مجرد كابوس مزعج تستيقظ منه، عيناها أدمتهما الدموع، وقلبها سكنه الحزن، وكلما رأت الطفلة أمامها استرجعت تفاصيل الواقعة وكأنه لم يمض عليها يوم واحد.

إنها خالة الطفلة ذات  الثلاث سنوات، ضحية جديدة للاغتصاب، حكاية ف.ز بدأت نهاية شهر يوليوز ، كانت تلعب كعادتها قرب منزل عائلتها، وعين خالتها ترقبها ، تلاعب أطفالا في سنها، قبل أن يختفي أثرها فجأة، انتبهت الخالة لغياب الطفلة ذات الثلاث سنوات، فبدأت تناديها باسمها..

جاءت الطفلة مسرعة، تحمل معها أثر الاعتداء…فبين صلاتي  المغرب والعشاء وقعت الواقعة، كان الجار الخمسيني قد قضى وطره من الصغيرة، انتهك براءاتها، قبلها، مرغ جسدها أرضا واغتصبها كأي وحش آدمي تصيد فريسة.. فبراير كوم

كلمات دليلية ،
2015-11-05 2015-11-05

عذراً التعليقات مغلقة

عذراً التعليقات مغلقة

بريف أنفو