الأكثر بحثا : محمد السادس عبد الإله بنكيران محمد حصاد المصطفى الرميد العدالة و التنمية المسيرة الخضراء بنبركة البرلمان

بدء الدورة 34 لمعرض الشارقة الدولي للكتاب

بدء الدورة 34 لمعرض الشارقة الدولي للكتاب

بدأ يوم الأربعاء معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الرابعة والثلاثين بمشاركة 1502 دار نشر من 64 دولة وحضور حاكم الشارقة سلطان بن محمد القاسمي والأمير السعودي خالد الفيصل أمير منطقة مكة وعدد كبير من الكتاب والناشرين العرب والأجانب.

يقام المعرض بمركز إكسبو الشارقة في الفترة من 4 إلى 14 نوفمبر تشرين الثاني. ويقدم العارضون 1.5 مليون عنوان وهو العدد الأكبر من عناوين الكتب على مدى تاريخ المعرض.

وقال حاكم الشارقة في كلمة الافتتاح يوم الاربعاء “نحن في حضرة كتاب .. هذا الكتاب الذي هو نور ضد الجاهلية .. حق لليقين.”

وأضاف “هنا في معرض الشارقة كل الكتب تقريبا يسمح لها .. أما اذا كان هناك تطاول على ذات أو شخصيات أو على مبادئ دينية فهذا نحن لا نسمح به.”

وتحدث حاكم الشارقة عن أنشطة المعرض قائلا “الندوات والمحاضرات تستمر على مدى عشرة أيام وهنا بيننا الآن من المثقفين العرب الذين استطاعوا أن يصلوا إلى هنا ويستطيعون ان يتحدثوا بكل حرية لكن هناك بعض الأصدقاء من المثقفين قبلوا الصمت وتواروا في النسيان. لا نقبل لهم ذلك. نتمنى ان يكونون بيننا.”

وأضاف “هؤلاء وغيرهم اخذوا الثقافة تحزبا وهذا أخطر ما على الثقافة .. المزج. الأفكار السياسية الموجهة في الثقافة النقية الصافية التي تنبع من العقول الصافية.”

ومن أبرز الوجوه العربية المشاركة في دورة هذا العام الروائي السوداني حمور زيادة والشاعر المصري فاروق شوشة والروائي التونسي شكري المبخوت والروائية اللبنانية هدى بركات والشاعر العماني سيف الرحبي والمسرحي العراقي عبد الإله عبد القادر والروائي المغربي محمد برادة.

ومن الغرب الكاتب الايرلندي دارين شان والكاتب والشاعر النيجيري بين أوكري والكاتبة والشاعرة الباكستانية فاطمة بوتو والمترجم والروائي الياباني شوجو اوكيتاني.

وكرم المعرض في الافتتاح الأمير خالد الفيصل الذي اختير (الشخصية الثقافية) لدورة هذا العام وذلك “تقديرا لاسهاماته الثقافية والخيرية والإنسانية وسعيه إلى ترسيخ الوسطية والاعتدال وتشجيعه للحوار والتفاعل مع الثقافات المختلفة.”

وتمنح جائزة العام الثقافية لشخصية ثقافية أو مؤسسة عاملة بالحقل الثقافي.

وأطلق حاكم الشارقة في كلمته دعوة إلى كل المعنين بالشأن الثقافي في الدول العربية قائلا “أنا من هنا أدعو المثقفين العرب إلى مؤتمر يسمى ‘المؤتمر الديمقراطي الثقافي العربي‘ نجتمع كلنا بكل تياراتنا يمينا ويسارا نفكر في مصلحة الثقافة العربية التي نحن نأمل ان نغذي بها هذه العقول التي استولت عليها أفكار شيطانية .. فلابد لطرد الشيطان من وجود الآيات القرآنية.”

وقال “من ذلك المؤتمر نستطيع ان نضع ميثاقا نوقع عليه كلنا وأنا واحد ربما أكون من الاف أو مئات ولكن كل الذي لدي ان صوتي وصوت الاخرين لن نلغي أحدا ولن نبعد أحدا وإنما نجتمع كصناع لثقافة مطلوبة في هذا الظرف الخطير من عالمنا العربي.”

وانطلق معرض الشارقة الدولي للكتاب في 1982 ويقام كل عام لمدة عشرة أيام ويشهد أنشطة أخرى بجانب عرض الكتب مثل الندوات والمحاضرات والأمسيات. رويترز

تفاعل مع المقال

تابعنا على فيسبوك
يحدث الآن
مواقيت الصلاة