النقابات لا تستبعد الإضراب العام في مواجهة انفراد بنكيران بالتقاعد

يعود التحالف النقابي الثلاثي، للاجتماع غدا الأربعاء 4 نونبر. اجتماع قد تتمخض عنه قرارات، تضع حدا للهدنة غير المعلنة مع الحكومة، منذ أشهر.

الاجتماع الذي سيضم الاتحاد المغربي للشغل، والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، و الفيدرالية الديمقراطية للشغل، سيكشف فيه عن ” الخطوات النضالية” التي سيعمد إليها التحالف الثلاثي في مواجهة الإجراءات التي عقدت الحكومة العزم على اتخاذها، خاصة في ما يتصل بإصلاح التقاعد، كما أوضح ذلك، ل” المجلة 24″، عبد الرحمان العزوزي، الأمين العام للفيدرالية الديمقراطية للشغل.

يأتي هذا الاجتماع في سياق وضع الحكومة أربعة مشاريع قوانين لإصلاح نظام التقاعد لدى الأمانة الحكومة للحكومة، حيث ينتظر أن تدخل مرحلة المصادقة، بعد نظر الأمانة فيها.

العزوزي يؤكد أنه الاجتماع لن ينتهي إلى بعث مذكرات حول مطالب النقابات، كما في مناسبات سابقة، فقد جرى إرسال ما يكفي من المذكرات لرئيس الحكومة، هو يشدد على أن الاجتماع الذي سيعقد بالدار البيضاء، سيعلن خلاله عن الخطوات النضالية في مواجهة تجاهل الحكومة لمطالب النقابات. ولم يستبعد العزوزي خيار الإضراب العام.

و تؤاخذ النقابات على الحكومة عدم تعاملها بجدية مع الحوار الاجتماعي، و سعيها لفرض رؤيتها لإصلاح نظام التقاعد، وعدم أخذها بعين الاعتبار مطالب الزيادة في الأجور وتحسين الدخل.

وقد اقترح مشاركون في المجلس لجوء المسؤولين النقابيين للاعتصام أمام البرلمان، و دعا آخرون إلى تنظيم إضرابات في بعض القطاعات الانتخابية، و لم ير فريق ثالث جدوى من التدرج، بل مالوا لخوض إضراب عام. مصدرنا يؤكد أن القرار الأخير، يعود للقيادات النقابية العليا، التي قد تختلف تقديراتها حول الأشكال الاحتجاجية وحجمها. المجلة24

كلمات دليلية ، ،
2015-11-03 2015-11-03

عذراً التعليقات مغلقة

عذراً التعليقات مغلقة

بريف أنفو