منح جائزة نوبل للاقتصاد لاميركيين اثنين عن أعمالهما في ربط المناخ بالنمو الاقتصادي

منحت جائزة نوبل للاقتصاد الى الاميركيين وليام نوردهاوس وبول رومر تكريما لاعمالهما في مواءمة الابتكار ومكافحة الاحتباس الحراري مع النمو الاقتصادي العالمي، ليختتم بذلك موسم جوائز نوبل 2018 الذي غابت عنه للمرة الاولى منذ 70 عاما جائزة الآداب.

وأعلنت الاكاديمية السويدية الملكية للعلوم في بيان ان نوردهاوس الاستاذ في جامعة يال ورومر من جامعة سترن للاعمال في نيويورك “طورا منهجيات تعالج تحديات تعتبر بين الأكثر أهمية في عصرنا: المواءمة بين النمو الدائم على المدى الطويل بالاقتصاد العالمي ورفاه سكان العالم”.

وقالت الاكاديمية إن الاميركيين “قاما بتوسيع نطاق التحليل الاقتصادي الى حد كبير عبر اقامة نماذج تشرح كيفية تفاعل الاقتصاد مع الطبيعة والمعرفة”.

ونوردهاوس (77 عاما) كرم تحديدا لانه قام “بدمج التغير المناخي بتحليل الاقتصاد الشمولي على المدى الطويل”.

اما رومر البالغ من العمر 62 عاما فقد منح الجائزة “لانه نجح في دمج الابتكارات التكنولوجية بتحليل الاقتصاد الشمولي على المدى الطويل”.

وجرى التداول باسمي هذين الخبيرين الاقتصاديين لنيل الجائزة في السنوات الماضية.

وسيتقاسمان الجائزة البالغة قيمتها تسعة ملايين كورون سويدي (860 الف يورو).

والسنة الماضية نال الاميركي ريتشارد ثالر جائزة نوبل للاقتصاد عن عمله في الاقتصاد السلوكي وخصوصا الآليات النفسية والاجتماعية التي تؤثر في قرارات المستهلكين او المستثمرين.

كلمات دليلية
2018-10-08 2018-10-08
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

وكالات