العثماني: لا وجود لأي قرار حكومي لدمج العامية في الكتب المدرسية

في ظل استمرار الجدل حول اعتماد كلمات بالدارجة في كتاب مدرسي

نفى رئيس الحكومة سعد الدين العثماني أمس الخميس، وجود أي قرار حكومي لدمج الدارجة في الكتب المدرسية.

جاء ذلك في كلمة ألقاها العثماني خلال اجتماع مجلس الحكومة بالرباط، في ظل استمرار الجدل حول اعتماد كلمات باللهجة العامية في كتاب مدرسي.

و قال العثماني: “لا وجود لأي قرار لإدماج الدارجة في الكتب المدرسية”.

و شدد على أن “موقفه الرافض لاستعمال الدارجة في المقررات المدرسية واضح”.

و نفى أن يكون هناك أي قرار حكومي أو قرار من وزارة التربية الوطنية لدمج اللهجة العامية في التعليم.

و تابع: “إذا تطلب الأمر إعادة النظر في كتاب مدرسي أو في برامج، فنحن مستعدون لذلك، علما أن المراجعة عملية تتم سنويا”.

و في 4 شتنبر الجاري، قالت وزارة التعليم المغربية، إن “اعتماد أسماء بالدارجة لحلويات أو أكلات أو ملابس مغربية في مقرر دراسي بالمستوى الابتدائي، يعود لمبررات بيداغوجية (تربوية) صرفة”.

و جاء موقف الوزارة إثر تداول ناشطين بمنصات التواصل الاجتماعي صورا لكلمات عامية في كتابين تعليميين.

و تسببت القضية في جدل كبير بصفحات التواصل الاجتماعي، في حين ربط ناشطون ذلك الحدث بما سموه “أزمة التعليم في البلاد” التي تقتضي فتح حوار مع الجمعيات والنقابات.

في الأثناء، طالب حزبا الاستقلال (معارض) و العدالة و التنمية (قائد الائتلاف الحكومي)، المغربيان، في بيانين منفصلين، بمثول وزير التربية بالمملكة سعيد أمزازي أمام البرلمان، إثر “استعمال عبارات عامية بكتاب مدرسي”.

و أعاد مطلب الحزبين إلى الواجهة جدلا و نقاشا واسعين داخل المجتمع المغربي، بين من يدعو إلى اعتماد اللهجة العامية في التعليم، و من يرفض الأمر بشكل قاطع.

كما انتقدت جمعيات و نقابات في بيانات منفصلة استعمال العامية بكتب مدرسية.

2018-09-14 2018-09-14
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

وكالات