الموت يغيب المغني الجزائري رشيد طه

نعت وزارة الثقافة الجزائرية يوم الأربعاء المغني رشيد طه الذي توفي مساء أمس الثلاثاء بمنزله في فرنسا عن عمر ناهز 59 عاما متأثرا بأزمة قلبية.

و قالت الوزارة في بيان إن ”رحيل رشيد في سن العطاء و التميز يشكل خسارة كبيرة لعالم الفن و الموسيقى المتسمة بروح الإبداع، ليس بالنسبة للجزائر فحسب و لكن لكل من أحبوه واعترفوا له بالعبقرية الفنية“.

و أضاف البيان ”عُرف رشيد طه بشخصيته القوية و العفوية حيث ظل يعبر عنها و عن جذوره الجزائرية بفضل أغانيه المتميزة التي أعطى من خلالها صدى للجزائر على المستوى العالمي“.

و ولد طه في 18 شتنبر 1958 بمدينة سيق القريبة من وهران في شمال الجزائر و سافر في سن مبكرة إلى فرنسا. شكل في بداية مشواره الفني فرقة موسيقية صغيرة مع أصدقائه باسم (بطاقة إقامة) و التي حقق من خلالها انتشارا واسعا.

و بعد انفصاله عن الفرقة بدأ بالغناء منفردا و  حقق نجاحا كبيرا في الثمانينات و التسعينات من خلال تقديم أغاني الروك و ألوانا أخرى من الموسيقى.

و لرشيد طه العديد من الألبومات الغنائية باللغتين العربية و الفرنسية، و من أنجح أغانيه في المنطقة العربية (يا رايح وين مسافر).

و كانت أغنيته (عبد القادر) التي أداها مع الجزائريين الشاب خالد و الشاب فضيل نهاية التسعينات محطة نجاح كبيرة في مشواره الفني.

كلمات دليلية
2018-09-12
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

وكالات