الضربة المتوقعة لسوريا ترفع سعر النفط لأعلى مستوى له منذ 2014

ارتفع سعر برميل النفط أمس الأربعاء الى أعلى مستوى له منذ دجنبر 2014 مدفوعا بتصاعد حدة التوترات الجيوسياسية في الشرق الاوسط حيث تهدد الولايات المتحدة بتوجيه ضربة عسكرية الى النظام السوري وحيث أطلق المتمردون الحوثيون في اليمن صاروخا بالستيا على السعودية.

وفي لندن اغلق سعر برميل برنت بحر الشمال تسليم يونيو على 72,06 دولارا مرتفعا بمقدار 1,02 دولار بالمقارنة مع السعر الذي اغلق عليه الثلاثاء. وفي نيويورك ارتفع سعر الخام الخفيف (لايت سويت كرود) تسليم ماي 1,31 دولار ليغلق على 66,82 دولارا.

وسُجلّت هذه الارتفاعات بعد الانباء التي وردت من السعودية عن استهداف الحوثيين المملكة بصواريخ بالستية.

وكانت الرياض أعلنت في وقت سابق الاربعاء تدمير طائرتين من دون طيار أطلقهما المتمردون الحوثيون باتجاه جنوب السعودية في محاولة لاستهداف مطار ومنشأة مدنية، مشيرة ايضا الى انها اعترضت ثلاثة صواريخ بالستية في أجواء المملكة أحدها في سماء العاصمة.

وقال روبرت ياوغر الخبير في شركة “ميزوهو سيكيوريتيز” ان “هذه الهجمات تزيد بعض الشيء المخاطر الجيوسياسية في هذه المنطقة من العالم حيث الوضع آخذ أصلا بالتوتر”.

وفجر الاربعاء توعد الرئيس الاميركي دونالد ترامب بشن ضربات صاروخية على سوريا ردا على الهجوم الكيميائي المفترض الذي استهدف دوما، آخر معقل للمعارضة في غوطة دمشق الشرقية، والذي اتهم الغرب النظام السوري بشنه، وهو ما تنفيه دمشق.

كلمات دليلية ،
2018-04-12 2018-04-12

عذراً التعليقات مغلقة

عذراً التعليقات مغلقة

وكالات