ترامب يشن هجوما حادا على المكسيك بسبب “قافلة” المهاجرين

شن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاثنين هجوما حادا على المكسيك والديموقراطيين والكونغرس الأميركي بسبب مشاهد أظهرت مئات المهاجرين المتوجهين سيرا إلى حدود الولايات المتحدة.

ولليوم الثاني على التوالي غرّد ترامب على تويتر مهاجما المكسيك لسماحها لتلك المجموعة من مواطني اميركا الوسطى بالسير بدون عوائق باتجاه الولايات المتحدة، فيما كان موقع بازفيد الاخباري ووسائل إعلام أميركية أخرى تغطي مسيرتهم يوميا.

وهدد بالغاء اتفاق نافتا للتبادل الحر بين المكسيك وكندا والولايات المتحدة، وطالب الكونغرس بتشديد قوانين الهجرة ودعم خطته المتعلقة ببناء جدار كبير على طول الحدود المكسيكية.

كما أعلن إنه لن يؤيد بعد الان خطة بديلة لبرنامج داكا، الذي يقدم الحماية من الترحيل لنحو 700 ألف مهاجر لا يحملون أوراقا قانونية، معظمهم من المكسيكيين الذين وصلوا الى الولايات المتحدة عندما كانوا أطفالا.

وكتب الرئيس “إن للمكسيك السلطة التامة كي لا تسمح لهذه القوافل الكبيرة من الناس بدخول البلاد”.

واضاف “إن المكسيك تكسب ثروة من اتفاق نافتا … لديهم قوانين قوية متعلقة بالحدود — قوانينا بائسة”.

وتابع “مع كل الأموال التي يجنونها من الولايات المتحدة، نأمل بأن يمنعوا الاشخاص من عبور بلادهم وصولا إلى بلادنا، على الاقل حتى يغير الكونغرس قوانيننا الخاصة بالهجرة”.

1500 شخص متوجهون إلى الحدود

بعد 14 شهرا من توليه الرئاسة لا يزال ترامب غاضبا لانه لم يحقق سوى تقدم جزئي لجهة وعوده ببناء جدار وترحيل مهاجرين غير شرعيين والحد بشكل كبير من الهجرة الشرعية، وهو ما يربطه بتجارة المخدرات وعصابات الجرائم والارهاب.

في وقت سابق هذا العام فشل الكونغرس في إقرار تشريع من شأنه تحقيق أهداف ترامب، وفي الوقت نفسه يعرض خطة لمنح الجنسية ل690 ألف مسجل في برنامج داكا و1,1 مليون آخرين يمكن تصنيفهم في البرنامج الملغى.

وجدد ترامب هجومه على المعارضة الديموقراطية محملا إياها مسؤولية الغائه البرنامج العام الماضي.

وكتب على تويتر “داكا مات لان الديموقراطيين لم يكترثوا أو يتحركوا، والان الجميع يريد تقديم الدعم للبرنامج … فات الاوان”.

واضاف “يتعين بناء جدار وضمان حدودنا بقانون حدود صحيح. الديموقراطيون لا يريدون حدودا، وبالتالي مخدرات وجريمة”.

في 23 مارس رصد قانون الموازنة 1,6 مليار دولار لبناء جدار ترامب، وهو مبلغ أقل بكثير عن 25 مليارا طلبها ما دفعه للنظر في مسألة الحصول على التمويل من الموازنة العسكرية.

وقافلة المهاجرين صبت الزيت على نار الرئيس. وكان موقع بازفيد أول من أورد التقرير عن 1500 شخص من هندوراس وغواتيمالا وسلفادور، تلته في نهاية الاسبوع شبكة فوكس نيوز التي يتابعها ترامب باستمرار.

ونظمت مجموعة تحت اسم “ناس بلا حدود” مسيرة عبر المكسيك في مسعى لمساعدة المهاجرين الآتين من اميركا الوسطى لتفادي وقوعهم في ايدي العصابات او تعرضهم لمضايقة السلطات في طريقهم للحدود الاميركية.

وغادر المهاجرون دولهم “بسبب الفقر والعنف الذي ترتكبه منظمات إجرامية” بحسب ارينيو موخيكا أحد المنظمين لوكالة فرانس برس.

وانطلقوا في 25 مارس من ولاية شياباس بجنوب المكسيك باتجاه الحدود الأميركية حيث يأمل العديد منهم بتقديم طلبات لجوء، بحسب موخيكا.

نافتا دعم مالي

تقوم الولايات المتحدة والمكسيك وكندا حاليا باعادة التفاوض حول شروط اتفاق التجارة الحر في أميركا الشمالية عام 1994، ومن المتوقع اجراء الجولة التالية من المحادثات الرسمية هذا الشهر في واشنطن.

وبرزت مواقف متناقضة لترامب حول احتمالات اتفاق جديد، والاحد حذر المكسيك من أنه قد يلغي الاتفاق في حال عدم التحرك حيال الهجرة.

وكتب “المكسيك تكاد لا تقوم باي شيء لمنع الناس من التدفق للمكسيك عبر حدودها الجنوبية ثم إلى الولايات المتحدة”.

وتابع “انهم يسخرون من قوانين الهجرة الغبية لدينا. عليهم (المكسيك) وقف التدفق الكبير للمخدرات والاشخاص والا ساوقف الدعم المالي لهم الآن. نافتا”.

2018-04-02 2018-04-02
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

وكالات