الحكومة التونسية تهدد بملاحقة المسؤولين عن تعطيل انتاج الفوسفات

أعلنت الحكومة التونسية أنها ستلاحق المسؤولين عن تعطيل انتاج الفوسفات و هددت بالتدخل بعد اكثر من شهر من شلل الانتاج بسبب تحركات اجتماعية في هذا القطاع الرئيسي للاقتصاد التونسي.

و أثر فشل محاولة جديدة للتفاوض كلفت رئاسة الحكومة وزير العدل اتخاذ اجراءات فورية لبدء ملاحقات قضائية لكل من يتعمدون عرقلة انتاج الفوسفات و نقله.

و أكدت رئاسة الحكومة التخلي عن كافة الوعود التي قدمت اثناء المفاوضات بما فيها عمليات توظيف و ايضا نتائج اختبارات التوظيف التي كانت وراء الاحتجاجات الاخيرة.

و توقف انتاج الفوسفات منذ نهاية يناير مع اندلاع اضطرابات اثر اعلان نتائج اختبارات توظيف في “شركة فسفاط قفصة” اكبر موفر لفرص العمل في منطقة الحوض المنجمي في الوسط الغربي التونسي احدى افقر مناطق البلاد.

و أغلق محتجون على نتائج الاختبار، الطرق و نظموا اعتصامات. و تواصلت الاضطرابات منذ ذلك الحين و منعت استئناف نقل الفوسفات و عمل الشركة و هي من ابرز منتجي الفوسفات في العالم.

و عبر وزير الطاقة التونسي خالد قدور الاثنين عن الاسف لوصول الامر الى احتمال اضطرار شركات تحويل الفوسفات في تونس لاستيراد هذه المادة الاولية، بحسب ما اوردت الصحافة المحلية مؤكدا في الان ذاته ان موقعي انتاج استأنفا العمل في اليومين الاخيرين.

و الفوسفات قطاع استراتيجي في الاقتصاد التونسي. و عاد انتاجه الذي كانت عطلته اضطرابات سابقة، الى الارتفاع في 2017 ليبلغ 4,1 ملايين طن، لكن استمرار حالة الشلل الحالية ينذر بمنع تحقق هدف انتاج 6,5 ملايين طن في 2018، و هو رقم مهم و محدد ضمن اهداف تحقيق نمو في الناتج الاجمالي.

و كانت منطقة الحوض المنجمي شهدت في 2008 حركة احتجاج كبيرة قمعت بشكل دموي في عهد الديكتاتور السابق زين العابدين بن علي.

كلمات دليلية ،
2018-03-06 2018-03-06

عذراً التعليقات مغلقة

عذراً التعليقات مغلقة

وكالات