الإمارات الأولى عربيا وفق مؤشرات التنافسية العالمية للعام 2017 – 2018

احتلت دولة الإمارات العربية المتحدة المركز الأول عالميا في 50 مؤشرا وفق مؤشرات التنافسية العالمية للعام 2017 – 2018 و ذلك في العديد من القطاعات الحيوية و المجتمعية و الخدمية .. مثل جودة القرارات الحكومية وقدرة الحكومة على التكيف مع المتغيرات و فعالية الإنفاق الحكومي و غياب أثر الضرائب على جاذبية الاستثمار و الشراكات بين القطاعين العام و الخاص وتطوير و تطبيق التكنولوجيا و جودة الطرق وجودة البنية التحتية للسياحة و التحول الرقمي في الشركات و حقوق الملكية بين الجنسين و التسامح مع الأجانب و قلة مستوى الجرائم العنيفة و الأمل الإلكتروني.

و أكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، إنه ” في عام 2007 و بعد إطلاق أول استراتيجية اتحادية .. أطلقنا معها تحدي الرقم واحد عالمياً تطويراً لأعمال جهاتنا الحكومية وصولاً للمركز الأول دولياً.. اليوم أمامي تقرير عن حلول الإمارات في المركز الأول في 50 مؤشراً تنموياً على مستوى العالم “.

و وفقاً لتقرير ” الكتاب السنوي للتنافسية العالمية ” لعام 2017 الصادر عن مركز التنافسية العالمي التابع للمعهد الدولي للتنمية الإدارية في سويسرا و الذي يعد من أهم المؤسسات المتخصصة في هذا المجال على مستوى العالم .. حققت دولة الإمارات المركز الأول إقليمياً و العاشر عالمياً ضمن الدول الأكثر تنافسية في العالم .. متقدمة بذلك على دول الخليج العربي و منطقة الشرق الأوسط و شمال أفريقيا.

كما انتزعت المركز الأول عالمياً في 25 مؤشراً فرعياً على نحو يعكس القفزة الكبيرة في الأداء التي حققها القطاع الحكومي و قطاع الأعمال في الدولة من بينها مؤشر كفاءة القرارات الحكومية و مؤشر الشراكات بين القطاعين العام و الخاص.

إلى ذلك، و وفقاً لتقرير “سهولة ممارسة أنشطة الأعمال” الصادر عن البنك الدولي للعام 2017-2018، احتلت دولة الإمارات المركز الأول عربيا للعام الخامس على التوالي في مختلف محاور وفئات التقرير.. كما قفزت من المركز الـ 26 عالمياً إلى المركز 21 مقارنةً بالعام الماضي مع انتزاع الصدارة عالمياً في العديد من المحاور.

و في تقرير “مؤشر الابتكار العالمي” الصادر عن معهد إنسياد بفرنسا..

حافظت الإمارات على موقعها محتلة المركز الأول عربياً.. كما انتزعت المركز الأول عالمياً في 3 مؤشرات من بينها نسبة الطلاب الأجانب الملتحقين بالتعليم العالي في الدولة.. محققة تقدماً مهماً في عدد من المحاور مثل البحوث والمخرجات الإبداعية علماً بأن مؤشر الابتكار العالمي يندرج تحت محور بناء اقتصاد معرفي تنافسي في الإمارات تحت مظلة الأجندة الوطنية.

و في تقرير التنمية البشرية الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي بسويسرا /2017-2018/.. جاءت الإمارات الأولى عربياً و إقليمياً في ترتيب مؤشر رأس المال البشري العالمي بمعدل تطوير يتخطى 65 في المائة .. حيث لفت التقرير إلى نجاح الإمارات في حشد الجهود و الإمكانات لإعداد مستقبل يستند إلى تنوع كبير في المواهب و القدرات والمهارات مع المحافظة على الجودة و التميز و السعي لاستثمار التقنيات الحديثة بما يخدم هذه التوجهات.

كما حققت الدولة نجاحاً لافتاً في جسر الهوة بين الجنسين.. منتزعة المركز الأول عالمياً في مؤشر غياب الفجوة بين الجنسين في الالتحاق بالتعليم الثانوي حت سن 15 عاما.

كلمات دليلية
2018-02-26 2018-02-26

عذراً التعليقات مغلقة

عذراً التعليقات مغلقة

وكالات