دراسة: رياضة كرة القدم وقاية وعلاج

أفادت دراسة مبنية على أبحاث سابقة أن من يلعبون كرة القدم على سبيل الترفيه تقل لديهم نسبة الكوليسترول و ضغط الدم و معدل ضربات القلب وقت الاسترخاء بالإضافة إلى كتلة الدهون في الجسم، و ذلك مقارنة بمن لا يمارسون الرياضة.

و كتب فريق الدراسة في دورية (سبورتس ميديسن) البريطانية أن كرة القدم قد تفيد الصحة بنفس القدر الناجم عن ممارسة رياضات أخرى مثل الجري و رقصة الزومبا، كما أن لها منافع اجتماعية و تحفيزية و تنافسية.

و قال كبير الباحثين في الدراسة بيتر كراستراب و هو أستاذ لعلوم الرياضات والصحة بجامعة ساذرن دنمرك في أودنسا في رسالة بالبريد الإلكتروني ”ممارسة كرة القدم وقاية و علاج فعال و شامل من الأمراض المرتبطة بنمط الحياة… بغض النظر عن العمر أو النوع أو مستوى اللياقة أو المهارة في اللعب“.

و لإجراء الدراسة فحص الباحثون بيانات تخص 31 دراسة نشرت في السابق بشأن تأثير رياضة كرة القدم على ضغط الدم و معدل ضربات القلب وقت الاسترخاء و كتلة الدهون والتمثيل الغذائي و القدرة على القفز.

و وجد الباحثون أن لعب كرة القدم أفضل بكثير لضغط الدم مقارنة بعدم ممارسة الرياضة. كما وجدوا أن مقدار الفائدة أكبر بالنسبة لمن عانوا ارتفاعا بسيطا في ضغط الدم أو من هم مرضى بالفعل بارتفاع بسيط في ضغط الدم.

و كان معدل ضربات القلب وقت الراحة لدى من يلعبون كرة القدم أبطأ بست نبضات في الدقيقة مقارنة بمن لا يمارسون الرياضة.

و توصل الباحثون أيضا إلى أن كرة القدم لها منافع كبيرة فيما يتعلق بضغط الدم وكتلة الدهون في الجسم ومعدل ضربات القلب والكوليسترول ”السئ“ مقارنة بالجري و تمرين رقصة الزومبا المفيد للقلب.

كلمات دليلية ،
2018-02-26 2018-02-25

عذراً التعليقات مغلقة

عذراً التعليقات مغلقة

وكالات