“السيتي” يحرز أول ألقابه هذا العام على حساب أرسنال

توج مانشستر سيتي بلقبه الاول في حقبة مدربه الاسباني جوسيب غوراديولا بعد ان احرز مسابقة كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة لكرة القدم اثر فوزه على ارسنال 3-صفر الاحد في المباراة النهائية على ملعب “ويمبلي” في لندن.

و سجل الاهداف الارجنتيني سيرخيو اغويرو (19) والبلجيكي فنسان كومباني (58) والاسباني دافيد سيلفا (65).

وهو اللقب الاول لسيتي تحت اشراف غوارديولا في موسمه الثاني مع الفريق. و تبقى امامه بطولة الدوري الإنجليزي التي يتصدرها بفارق مريح يبلغ 13 نقطة (قبل مباراته مع ارسنال بالذات الخميس المقبل في ختام المرحلة الثامنة و العشرين)، و مسابقة دوري ابطال اوروبا التي خطا فيها خطوة كبيرة نحو بلوغ ربع النهائي بعد ان اكتسح بازل السويسري برباعية نظيفة في ذهاب الدور الثاني.

وكان فريق غوارديولا خرج بطريقة مفاجئة امام ويغان المتواضع من ثمن نهائي مسابقة كأس انجلترا.

من جهته، يحارب ارسنال لنيل مقعد مؤهل للمشاركة الاوروبية الموسم المقبل، و أوقعته القرعة في مواجهة صعبة جدا مع ميلان الايطالي في ربع نهائي مسابقة الدوري الاوروبي “يوروبا ليغ” التي يتوجب عليه الظفر بلقبها لضمان المشاركة مباشرة في مسابقة دوري ابطال اوروبا دون انهاء الموسم بين الاربعة الاوائل في البريمرليغ.

و رفع سيتي عدد القابه في المسابقة الى خمسة، و بقي ارسنال عند لقبيه عامي 1987 و 1993. فيكما يملك ليفربول الرقم القياسي برصيد 8 القاب.

و التقى الفريقان ذهابا في الدوري عندما فاز سيتي 3-1 و ثأر لخسارته امام ارسنال في نصف نهائي كأس الاتحاد 1-2 بعد تمديد الوقت الموسم الماضي.

و تحدى غوارديولا السلطات الكروية الانجليزية حيث حضر الى ملعب ويمبلي و اضعا شارة صفراء دعما للقادة المسجونين بسبب مطالبتهم باستقلال اقليم كاتالونيا الاسباني.

و كان الاتحاد الانجليزي لكرة القدم اتهم غواردويولا الجمعة بأنه يخرق قوانينه بوضع الشارة على سترته، ومنحه “حتى الساعة 18:00 بتوقيت غرينيتش من يوم الاثنين للرد على الاتهام”.

و كان غوارديولا المولود في كاتالونيا شرح سابقا سبب وضع هذه الشارة بقوله “اقوم بذلك لان شخصين محددين في اسبانيا دافعا عن حرية التصويت، الذي لا توافق عليه السلطات، هما في السجن. انه امر غير عادل”.

و تابع “حسنا، يمكنهم ايقافي لفعل ذلك. اذا أرادوا ايقافي، ويفا، الدوري الممتاز، فيفا، فلا بأس بذلك”.

و أفلت مرمى مانشستر سيتي من هدف في الدقيقة الثامنة اثر هجمة مرتدة حيث وصلت كرة من الجهة اليمنى الى الغابوني بيار ايميريك اوباميانغ المنتقل من بوروسيا دورتموند الالماني الشهر الماضي امام المرمى فتابعها لكنها اصطدمت بالحارس التشيلي كلاوديو برافو.

لكن الهدف كان في الجهة المقابلة عبر الهداف التاريخي لسيتي اغويرو الذي تلقى كرة مباشرة من الحارس برافو مرت خلف المدافعين و تابعها الارجنتيني من خط المنطقة من فوق الحارس الكولومبي دافيد اوسبينا المتقدم من مرماه في الشباك في الدقيقة 19.

و كان سيتي الطرف الاخطر على المرمى و حصل على فرصة ثانية حين اخترق اغويرو المنطقة وجنح الى اليسار و مرر كرة امام المرمى ابعدها الحارس اوسبينا فوصلت الى البلجيكي كيفن دي بروين الذي تابعها في الشباك الجانبي من الجهة اليمنى قبل نهاية الشوط الاول بست دقائق.

و كاد كومباني يعزز تقدم سيتي بعد خمس دقائق على انطلاق الشوط الثاني حين تابع كرة من مسافة قريبة الى جانب القائم الايمن.

لكن كومباني نجح في محاولته الثانية في الدقيقة 58 حين وضع قدمه لتحويل مجرى كرة من الالماني ايلكاي غوندوغان استقرت في الزاوية اليسرى لمرمى اوسبينا.

و حسم سيتي النتيجة بعد سبع دقائق حين تلقى سيلفا كرة من البرازيلي دانيلو خلف المدافعين فاطلقها بيسراه في الزاوية اليسرى لاوسبينا.

2018-02-25 2018-02-25

عذراً التعليقات مغلقة

عذراً التعليقات مغلقة

وكالات