هل نحن مذعنون لأننا متدينون ..؟

علاء الأسواني

هذه الواقعة حدثت في لندن..

اجتمع عدد من المصريين المهاجرين في مطعم لتناول العشاء، كانوا أربعين شخصا، مضت الأمسية بسلام وكان المعتاد في مثل هذه المناسبات أن تأتي الفاتورة فيتم اقتسامها بين الجميع. كانت هناك سيدة بين الحاضرين قد احتست كأسا من النبيذ مع الأكل. عندما جاءت الفاتورة وبدأ الحاضرون في اقتسامها فوجئوا بسيدة بينهم اسمها ثريا تصيح:

– أنا لن أدفع ثمن الخمر أبدا

ثم صرخت في وجه السيدة التي شربت النبيذ:

ـ أنت شربت خمرة ادفعيها لنفسك. أنا لايمكن آخذ ذنبك

استشهدت ثريا بحديث للرسول (ص) يلعن فيه الخمر ومن يقترب منها، السيدة ثريا هاجرت إلى بريطانيا من سنوات مع زوجها الذي اشتغل بالتجارة وصار من أصحاب الملايين. تم اخراج كأس النبيذ من فاتورة السيدة ثريا وانقسم الحاضرون حول ما فعلته. لامَها بعض الحاضرين لأنها أحرجت السيدة شاربة النبيذ وصنعت ضجة كبرى على موضوع تافه بينما ساندها بعض الحاضرين واعتبروها انسانة متدينة صادقة تنفذ تعاليم الاسلام بالكامل.. بعد ما يقرب من عام احتفلت السيدة ثريا بزواج ابنتها فأقامت حفلا كبيرا في فندق فخم في لندن. ذهب المدعوون إلى الحفل ففوجئوا بوجود بار مفتوح داخل الحفل و عرفوا أن زوج ثريا دعا أصدقاءه من كبار رجال الأعمال في بريطانيا وأراد اسعادهم فخصص لهم بارا مفتوحا (وهو أمر مكلف جدا) ..سأل بعض المصريين السيدة ثريا عن تغير موقفها من الخمر فقالت بهدوء:

– المدعوون مسيحيون ومسلمون. المسيحيون يسمح لهم دينهم بشرب الخمر والمسلمون لو شربوا فذنبهم عند ربنا أنا لست وصية على أحد. ثم استشهدت بآية من سورة  الغاشية “فذكر انما أنت مذكر. لست عليهم بمسيطر”.

هذا التناقض الغريب يحتاج إلى تأمل. لقد اصطنعت السيدة ثريا مشكلة في المطعم  حتى تظهر أمام الناس بمظهر الورع والتقوى لكنها في حفل زفاف ابنتها، عندما تعلق الأمر بمصلحة زوجها الحريص على ارضاء رجال الأعمال الذين يعقد معهم صفقات بالملايين، قامت باستئجار بار كامل للمدعوين وتصرفت بمنتهى التسامح وأعلنت أنها لن تمارس الوصاية على أحد.

هنا نجد أنفسنا أمام طريقتين كاذبتين لممارسة التدين: “التديُّن التمييزي” و”تدين المصلحة”. بالطبع هناك متدينون مخلصون كثيرون لكن من يمارسون التديُّن على طريقة السيدة ثريا كثيرون أيضا. لماذا يحرص المسلمون على اغلاق الشوارع في مدينة غربية من أجل أداء  صلاة الجمعة (كما حدث في فرنسا مؤخرا) ؟ ولماذا تصرُّ بعض المسلمات المنقبات في الغرب على تحدى القوانين والتجول بالنقاب؟ لماذا يصرُّ موظفون كثيرون في مصر على الجهر بالآذان (بصوت قبيح غالبا) في طرقات المصالح الحكومية..؟ كل هذه أمثلة للتدين التمييزي حيث نجد المتدينين يعلنون بصخب عن تدينهم ليشعروا بالتميز على من يعتبرونهم أقل تدينا، أما “تدين المصلحة” فيجعلنا نتصرف بما تقتضيه مصالحنا ثم نغطي ما نفعله بالتدين.

عندما تحالف الإخوان المسلمون مع المجلس العسكري ضد الثورة مقابل تسهيل وصولهم إلى السلطة، لم يكن يمر يوم بغير أن يمدح الاخوان المجلس العسكري ويتهمون كل من ينتقد سياساته بالخيانة وقلة الوطنية وعندما فقد الإخوان السلطة انقلبوا وصاروا يتهمون الجيش المصري بأشنع الاتهامات.

الإخوان ينددون بالقمع الذى يمارسه نظام السيسي في مصر لكنهم في نفس الوقت يدافعون بحماس عن القمع الذي يمارسه أردوغان في تركيا لأنه فتح بلاده لاستقبالهم كما انه يعتنق أفكار الاسلام السياسي مثلهم. تديُّن المصلحة يشمل مع الاخوان معظم رجال الدين في مصر.  لقد قام نظام السيسي بالتنكيل بكل من ترشح للرئاسة حتى لم يعد هناك الا مرشح واحد هو عبد الفتاح السيسي وصارت الانتخابات مسرحية معروفة نتائجها سلفا ثم تمت الاستعانة في آخر لحظة بمرشح من رجال النظام ليؤدي دور الكومبارس.

معظم رجال الدين يطالبون المصريين بالاشتراك في مسرحية الانتخابات ويهاجمون من يدعو لمقاطعتها، انهم يمارسون تديُّن المصلحة حتى يحافظوا على امتيازاتهم ومناصبهم. هؤلاء المشايخ يحرضون على حبس أي مفكر يحاول تجديد التراث لكنهم يتجاهلون القمع الذي يمارسه النظام ولايدينون أبدا التعذيب والاعتقال العشوائي وتلفيق الاتهامات وحبس الشباب الذين رفضوا منح جزيرتي تيران صنافير المصريتين للسعودية، انهم يمارسون تديُّن المصلحة ومصلحتهم دائما مع النظام.

ان التدين الكاذب، بكل أشكاله، ليس فقط نقيصة أخلاقية أو دينية انما هو عائق كبير يمنعنا نحن المصريين من رؤية الواقع والتفاعل معه على نحو صحيح. لقد زالت أنظمة الاستبداد من معظم دول العالم ماعدا عالمنا العربي حيث يذعن العرب للحكام المستبدين لدرجة جعلت بعض علماء الاجتماع يتهمون العرب بأنهم بطبيعتهم قابلون للاستبداد. هذا الاتهام غير صحيح لأن الانسان يخلق حرا وكل استبداد هو انتهاك للطبيعة الانسانية لكن علاقة المصريين والعرب بالدين (وليس الدين نفسه) تشكل  بالفعل عائقا ضد النهضة.

بدلا من أن يكون الدين حافزا لنا على الثورة دفاعا عن العدل والحرية فان فهمنا للدين غالبا ما يجعلنا نتعايش مع الاستبداد ونتهرب من مواجهته وننكفئ على أنفسنا ويصير كل همنا أكل العيش وتربية العيال. لن تنهض مصر أبدا الا بزوال الاستبداد الذي لن يزول الا اذا فهمنا الدين باعتباره دفاعا عن الحق وليس طريقة لاظهار تميزنا أو تحقيق مصالحنا.

الديمقراطية هي الحل.

المصدر - عن Deutsche Welle
كلمات دليلية
2018-02-22 2018-02-21

عذراً التعليقات مغلقة

عذراً التعليقات مغلقة

بريف أنفو