البنك الأوروبي لإعادة الإعمار و التنمية يعتزم مساعدة المقاولات المغربية

أعلن رئيس البنك الأوروبي لإعادة الإعمار و التنمية السيد سوما شاكرابارتي، اليوم الثلاثاء، أن البنك يعتزم فتح خطوط جديدة للائتمان لصالح المقاولات المغربية الصغرى و المتوسطة.

و أكد السيد شاكرابارتي في تصريح صحفي، عقب المباحثات التي أجرها مع وزير الاقتصاد و المالية محمد بوسعيد، أن البنك الأوروبي لإعادة الإعمار و التنمية، عازم على دعم المجالات ذات الأولوية بالنسبة للحكومة المغربية، لاسيما إيجاد فرص الشغل و النهوض بالمقاولات الصغرى و المتوسطة.

و أضاف أنه خلال الخمس السنوات الأخيرة، استثمر البنك 1,5 مليار أورو ضمنها 300 مليون خلال سنة 2017 لوحدها، مسجلا استعداد البنك مواصلة دعمه للقطاع الخاص المغربي عموما، و المقاولات الصغرى و المتوسطة على وجه الخصوص.

و أعرب أيضا عن رغبة البنك الأوروبي لإعادة الإعمار و التنمية في مساعدة المقاولات المغربية على التوجه أكثر نحو بلدان إفريقيا جنوب الصحراء.

و أشار السيد شاكرابارتي إلى أن المغرب من بين البلدان المفضلة للعمليات المنفذة من طرف البنك، مسجلا أن المملكة حققت تقدما هاما في مجال الحكامة الاقتصادية و السياسية و الإصلاحات و النمو و تدبير المالية العامة.

من جهته، أشار السيد بوسعيد، إلى أن التمويل الملائم و المواكبة الفنية، يشكلان أهم العوائق التي تواجهها المقاولات الصغرى و المتوسطة الوطنية الراغبة في الانفتاح على أسواق جديدة، و هنا تتجلى أهمية الدعم الممنوح من طرف البنك الأوروبي لإعادة الإعمار و التنمية، من خلال تقديم الاستشارة و إحداث خطوط ائتمان خاصة بالمقاولات المغربية الصغرى و المتوسطة.

و أضاف الوزير، أن البنك الأوروبي لإعادة الإعمار و التنمية على استعداد لتمويل و مواكبة المقاولات المغربية الصغرى و المتوسطة و المقاولات المغربية الناشئة، التي تمثل المصادر الرئيسية للتنمية، و خلق القيمة المضافة و تعزيز إحداث فرص العمل، لاسيما في صفوف الشباب حاملي الشهادات.

و أشار إلى أن المغرب يعد من بين البلدان المؤسسة للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار و التنمية، و أنه يتعاون منذ 2013 مع هذه المؤسسة المالية لتطوير اقتصاده و قطاعاته الإنتاجية، مضيفا أن اللقاء الذي جمعه برئيس البنك، شكل فرصة لتأكيد التوجهات الأساسية و أولويات البلاد، لاسيما فيما يتعلق بإيجاد فرص الشغل و النهوض بالمقاولات الصغرى و المتوسطة.

2018-02-20 2018-02-20

عذراً التعليقات مغلقة

عذراً التعليقات مغلقة

وكالات