بسبب عملية احتيال ضخمة بنوك في الهند تخسر ما يفوق 3 مليار دولار

توقعت إدارة الضرائب في الهند أن تتضرر البنوك المحلية من خسائر تتجاوز قيمتها الثلاثة مليارات دولار نتيجة لقروض و ضمانات جرى تقديمها لشركات ألماس في خضم عملية احتيال ضخمة مزعومة في بنك البنجاب الوطني الذي تديره الدولة.

وأشارت الإدارة إلى أنه بحلول مارس 2017، كانت البنوك قدمت قروضا و ضمانات بقيمة تصل إلى 2.74 مليار دولار (176.32 مليار روبية) لشركات مرتبطة بالملياردير نيراف مودي و عمه ميهول تشوكسي.

و وفقا لمذكرة داخلية أعدتها سلطات الضرائب في تحقيقها المبدئي بشأن أكبر قضية احتيال مصرفي في الهند، من المفترض أن تكون القروض والضمانات زادت منذ ذلك الحين مع احتمال أن يكون إجمالي ”الأضرار“ التي ستلحق بالبنوك الهندية ”قد تجاوز“ الثلاثة مليارات دولار بكثير.

و وفقا لشكوى تقدم بها بنك البنجاب الوطني، فإن أكبر عملية احتيال في تاريخ الهند المصرفي شملت مسؤولين صغيرين بأحد فروع البنك في مومباي أصدرا ”خطابات تعهد“ لشركات مرتبطة بمودي و تشوكسي لتحصل على ائتمانات من فروع لبنوك هندية أخرى في الخارج.

و قال المصرف إن هذه المعاملات التي تنطوي على احتيال تمت على مدار سنوات و بلغ حجمها 1.77 مليار دولار.

و جاء في المذكرة أن أيا من خطابات التعهد تلك، و خاصة ضمانات الائتمان، لم يجر تسجيله على النظام الإلكتروني الداخلي للبنك وبدلا من ذلك جرى تمرير المعاملات عبر نظام سويفت ”ومن ثم تفادى الاكتشاف المبكر لنشاط الاحتيال“.

و تقول المذكرة أيضا إن شركة جيتانجالي التي يرأسها تشوكسي و شركاتها الفرعية تعاملت مع 32 مصرفا و إن من بين هذه المصارف التي أعطت ائتمانا لتشوكسي و مودي، الشهير بسلسلة متاجره الممتدة من نيويورك إلى بكين، بنك الاتحاد الهندي وبنك الله أباد وأكسيس بنك.

و قال بنك الاتحاد الهندي الحكومي يوم الجمعة إن حجم انكشافه يصل إلى 300 مليون دولار بينما قال أكسيس بنك الخاص إنه باع جميع انكشافاته المرتبطة بعملية الاحتيال.

و لم يدل مودي و تشوكسي بأي تعليق إلى الآن. و تقول الشرطة الاتحادية إنهما غادرا الهند أوائل يناير  وإن مكانهما غير معروف.

كلمات دليلية ، ،
2018-02-18 2018-02-18

عذراً التعليقات مغلقة

عذراً التعليقات مغلقة

وكالات