عالم دين سعودي بارز: يمكن للمسلمين الاحتفال بعيد الحب

قال الشيخ أحمد الغامدي، المدير العام السابق لهيئة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر بمنطقة مكة المكرمة، في تصريحات صحفية يوم الخميس إن الاحتفال بعيد الحب لا يتناقض مع تعاليم الإسلام و هو ما يخالف الموقف المتشدد من جانب الهيئة بشأن هذا الاحتفال.

و قال الغامدي في مقابلة مع صحيفة «أراب نيوز» إن بإمكان المسلمين الاحتفال بالحب في 14 فبراير.

و نقل عن الغامدي قوله ”الاحتفال بيوم الحب لا يتناقض مع تعاليم الإسلام إذ أنه أمر دنيوي اجتماعي مثل الاحتفال باليوم الوطني أو عيد الأم“.

و تتزامن المساعي من أجل نهج ديني أكثر اعتدالا في المملكة مع جهود ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لتحديث البلاد بشكل عام. و خفف الأمير من القيود الاجتماعية و قلص من دور هيئة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر و سمح بإقامة حفلات موسيقية عامة. و أعلنت الحكومة العام الماضي خططا للسماح للنساء بالقيادة هذا العام.

و كان المطوعون في هيئة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر في العادة يقومون بحملة في يوم عيد الحب يأمرون فيها بائعي الزهور و أصحاب المتاجر بإزالة أي سلع مرتبطة بعيد الحب.

لكن في العام الماضي مُنعت الهيئة من ملاحقة مشتبه بهم أو اعتقال مخالفين.

و قال بائعو زهور إنهم تمكنوا بسهولة ودون مشكلات من بيع ورود و باقات حمراء يومي الأربعاء و الخميس.

و قال أحد الباعة ضاحكا ”لم أتوقع ذلك… لم يعد الأمر مثل السنوات السابقة.. الناس يشعرون بأريحية و هم يشترون“ الورود الحمراء.

و يعرف عن الشيخ الغامدي مواقفه و آراؤه المتحررة إلى حد ما. و في عام 2009 نشر ورقة بحثية تشكك في شرعية منع الاختلاط بين الجنسين في الإسلام الذي تطبقه الهيئة.

و تم فصله من منصبه لكن القرار تم التراجع عنه سريعا. و في 2010 قال إنه لا يعتقد أن من الخطأ أن تقود امرأة السيارة.

و استقال الغامدي بعد ذلك ثم أثار جدلا في 2014 عندما قال إن على النساء الاحتشام لكن النقاب ليس فرضا.

و ظهر في برنامج تلفزيوني مع زوجته و هي ترتدي العباءة السوداء التقليدية لكن بوجهها دون غطاء.

2018-02-15 2018-02-15

عذراً التعليقات مغلقة

عذراً التعليقات مغلقة

وكالات