باريس تحذر من تبعات معاقبة البريطانيين بسبب البريكسيت

آخر تحديث : الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 12:06 صباحًا

حذر بنجامان غريفو المتحدث باسم الحكومة الفرنسية من “معاقبة” أو “إذلال” لندن بسبب البريكسيت مضيفا بأنه “أسوأ شيء يمكن أن يحصل”. وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قال إن اتفاقا خاصا بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي “ممكن” بعد البريكسيت.

حذر المتحدث باسم الحكومة الفرنسية الاثنين من أن “معاقبة” أو “إذلال” لندن في إطار البريكست سيكون “أسوأ شيء يمكن القيام به” وقد يعزز المشاعر المعادية لأوروبا قبل عام من الانتخابات الأوروبية.

وقال بنجامان غريفو أمام مراسلي الصحافة الصادرة بالإنكليزية في باريس “موقفنا بسيط جدا. من غير الوارد معاقبة أي طرف في إطار البريكسيت. إنه أسوأ شيء يمكن أن يحصل وأعتقد أن ذلك سيعزز المشاعر المناهضة للأوروبيين في كثير من الدول التي ستجري فيها انتخابات خلال عام”.

وجاء كلامه في وقت لم يهدأ فيه غضب نواب محافظين في بريطانيا حيال مشروع العقوبات الذي لوح به الاتحاد الأوروبي الأربعاء “تفاديا لأي لعبة غير منصفة” من قبل لندن خلال الفترة الانتقالية بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي في 29 مارس 2019.

وقال غريفو الاثنين “عندما ينسحب بلد من الاتحاد الأوروبي إنه فشل لبريطانيا والاتحاد في وقت واحد. يجب عدم المعاقبة أو الإذلال بتاتا”.

وتدارك “لكننا نحتاج إلى حزم” والقول “إننا سنمارس هذه الحرية وليس حرية أخرى غير ممكنة”. وأضاف “البريكسيت يعني البريكسيت” مستخدما العبارة التي تستخدمها دائما رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي.

وعلى هامش زيارة لبريطانيا في يناير، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن اتفاقا خاصا بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي “ممكن” بعد بريكسيت. وقال “لكن هذا النهج الخاص يجب أن يتماشى مع الحفاظ على السوق الواحدة ومصالحنا المشتركة”.

2018-02-13 2018-02-13
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

وكالات