رشيد نكاز: السلطات التونسية رفضت ترحيلي إلى الجزائر ورحّلتني إلى فرنسا

الناشط كان يعتزم السير بين تونس والجزائر في ذكرى تأسيس الاتحاد المغاربي

آخر تحديث : الإثنين 12 فبراير 2018 - 9:26 مساءً

قال الناشط و رجل الأعمال الجزائري رشيد نكاز، إن السلطات التونسية رفضت ترحيله إلى بلده الجزائر رغم طلبه ذلك ورحلته إلى فرنسا، وذلك لمنعه من القيام بمسيرة لدعم مشروع “المغرب الكبير”.

و أضاف نكاز، في تصريح للأناضول بعد يوم واحد على رفض تونس دخوله البلاد، أن “الخارجية الجزائرية ضغطت على نظيرتها التونسية لمنعه من القيام بمسيرة من تونس إلى الجزائر لدعم مشروع المغرب الكبير”.

و أوضح: “طلبت من السلطات التونسية عدم ترحيلي إلى فرنسا التي تخليت عن جنسيتها قبل سنوات، وترحيلي إلى بلدي الجزائر، لكنهم رفضوا ذلك دون إبداء الأسباب”.

و لم يتسن للأناضول أخذ تعليق من السلطات التونسية أو الجزائرية على الحادثة وما أورده نكاز.

و منعت السلطات التونسية الناشط الجزائري نكاز، من الدخول إلى أراضيها، حيث أمضى ليلة السبت/ الأحد كاملة في مطار تونس، قبل أن يتم إجباره على المغادرة باتجاه فرنسا التي قدم منها.

و أوضح نكاز أن مسؤولا أمنيا في مطار “قرطاج” الدولي بتونس (لم يوضح هويته)، أبلغه أن السفارة الجزائرية في البلاد تقدمت بطلب رسمي إلى السلطات التونسية لمنعه من الدخول.

و نشر نكاز، مقاطع مصورة على صفحته في “فيسبوك”، توثّق كيفية حجزه في مطار قرطاج فور وصوله، ومنعه من دخول البلاد.

و أشار إلى أن “السلطات الجزائرية سبق وأن طلبت من سلطات ميانمار، منعه من الدخول للتضامن مع مسلمي أقلية الروهينغيا في إقليم أراكان”، دون ذكر تفاصيل إضافية عن الأمر.

و تابع في السياق ذاته: “الخارجية الجزائرية راسلت نظيرتها في تونس بتاريخ 18 ديسمبر الماضي، لطلب منعي من دخول تونس للمشاركة في مسيرة نحو مدينة عنابة (شرق الجزائر) تزامنا مع الذكرى 29 لتأسيس اتحاد المغرب العربي”.

و في 17 فبراير 1989، تأسس اتحاد المغرب العربي بمدينة مراكش المغربية، ويتألف من خمس دول تمثل في مجملها الجزء الغربي من العالم العربي وهي: ليبيا، تونس، الجزائر، المغرب وموريتانيا، وذلك من خلال التوقيع على ما سمي بمعاهدة إنشاء اتحاد المغرب العربي.

و واجه الاتحاد منذ تأسيسه، عراقيل لتفعيل هياكله وتحقيق الوحدة المغاربية؛ أهمها حسب مراقبين، الخلاف الجزائري المغربي حول ملف الصحراء.

و سبق وأعلن الناشط الجزائري، عزمه السير على الأقدام من العاصمة تونس نحو مدينة عنابة في الشرق الجزائري في فبراير في مبادرة فريدة بمناسبة الذكرى 29 لتأسيس الاتحاد المغاربي الذي يعاني حالة جمود.

و لم يقدم الناشط، تفاصيل أكثر حول مبادرته وأهدافها.

و يعد رشيد نكاز أحد الناشطين السياسيين في الجزائر، وكان يقيم في فرنسا، غير أنه أعلن في أكتوبر2013، تنازله عن جنسيته الفرنسية من أجل استكمال الإجراءات القانونية لخوض انتخابات الرئاسة في الجزائر التي جرت في 17 أبريل 2014، وفاز فيها الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقية بولاية رابعة ولم يتسنّ لنكاز خوضها بسبب “عدم جمع توقيعات كافية للترشح”، وفق السلطات.

و قام بعدها بعدة احتجاجات فريدة في الجزائر منها قطعه أكثر من 600 كلم سيرًا على الأقدام من شرقي البلاد باتجاه وسط العاصمة نهاية العام 2014 في إطار ما أسماه “مسيرة للتغيير السلمي”.

و قبل دخوله معترك السياسة في الجزائر في 2014، كان نكاز، وهو رجل أعمال يسمى في فرنسا باسم “محامي المنقبات”، حيث أنشأ عام 2010 صندوقًا بمليون يورو لدفع غرامات المنقبات في فرنسا أمام المحاكم بعد صدور قانون يجرم من ترتدي هذا الزي، وأطلق عليه اسم “صندوق الدفاع عن الحرية”.

كلمات دليلية ، ،
2018-02-12 2018-02-12
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

وكالات