بطولة انكلترا: توتنهام يحسم “دربي” شمال لندن مع أرسنال بهدف كاين

آخر تحديث : السبت 10 فبراير 2018 - 4:16 مساءً

حسم توتنهام هوتسبر “دربي” شمال لندن بفوزه على ضيفه أرسنال بهدف لمهاجمه هاري كاين، السبت على ملعب “ويمبلي” في قمة المرحلة السابعة والعشرين من الدوري الانكليزي الممتاز لكرة القدم.

وجاء هدف المهاجم الدولي الانكليزي في الدقيقة 49، وهو السابع له في سبع مباريات، وعزز به صدارته لترتيب الهدافين مع 22 هدفا، بفارق هدفين أمام المصري محمد صلاح لاعب ليفربول.

وكانت المباراة أول “دربي” بين قطبي شمال العاصمة على ملعب “ويمبلي” الشهير، والذي يستخدمه توتنهام هذا الموسم كأرض له في انتظار انتهاء الأعمال في ملعبه.

وثأر توتنهام من خسارته أمام أرسنال صفر-2 ذهابا، كما ثبت تفوقه على أرضه على نادي “المدفجعية” الذي فاز مرة واحدة في مبارياته الثماني الأخيرة على أرض توتنهام.

واستعد توتنهام بالتالي بأفضل طريقة لزيارته الثلاثاء الى تورينو، حيث يحل ضيفا على يوفنتوس بطل ايطاليا في ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا.

وساهم فوز توتنهام الذي لم يذق طعم الهزيمة للمرحلة التاسعة على التوالي، في تقدم فريق المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو الى المركز الثالث في الترتيب، برصيد 52 نقطة، وبفارق نقطة أمام ليفربول الذي يحل الأحد ضيفا على ساوثمبتون.

وكان كاين انقذ توتنهام من الخسارة امام ليفربول بالذات في المرحلة السابقة حين سجل هدف التعادل 2-2 في الثواني الاخيرة.

أما أرسنال، فبقي على رصيده السابق مع 45 نقطة، وهو يحتل المركز السادس خلف تشلسي حامل لقب الموسم الماضي.

وأشرك الفرنسي أرسين فينغر مدرب أرسنال، لاعبيه الجديدين الأرميني هنريك مخيتاريان والغابوني بيار إيمريك أوباميانغ كأساسيين، الا انهما لم يظهرا بالفعالية نفسها خلافا للمباراة السابقة امام ايفرتون في المرحلة الماضية (5-1)، والتي شهدت تسجيل الغابوني هدفا في أول مشاركة له، وتحقيق الارميني ثلاث تمريرات حاسمة.

وشهد الشوط الأول لمباراة السبت، أفضلية نسبية لتوتنهام الذي حاز على عدد أكبر من الفرص الخطرة، ومنها عبر إريك داير الذي علت رأسيته العارضة بمسافة قصيرة في الدقيقة 26.

إنه الحاضر والمستقبل

وفي الشوط الثاني، اندفع توتنهام بشكل كبير نحو الهجوم، ونجح من البداية في افتتاح التسجيل عبر كاين، عندما ارتقى لمتابعة كرة من الجهة اليسرى مررها بن ديفيس وتابعها برأسه في الزاوية اليمنى لمرمى الحارس التشيكي بتر تشيك الذي كان الشك يحوم حول مشاركته بسبب الاصابة.

وتطرق بوكيتينو الى الطريقة التي سجل بها كاين الهدف، قائلا “هاري كاين ليس لاعبا من الطراز القديم، إنه الحاضر والمستقبل. نحن فخورون جدا بوجوده في صفوفنا”، مشيرا الى “أننا وجدنا المساحات في الشوط الثاني وخلقنا لهم المشاكل. كان يفترض بأن تكون النتيجة 3-صفر”.

وكاد كاين يوجه ضربة قاضية لأرسنال بعد ثلاث دقائق فقط على الهدف بسيناريو مشابه حين تابع برأسه كرة مررها له داير من الجهة اليمنى، الا انها مرت قريبة من القائم الأيمن لمرمى تشيك.

ووجد الأخير نفسه مرارا مضطرا لانقاذ فريقه من محاولات شديدة الخطورة: فبعد دقيقتين من رأسية داير، أبعد تشيك تسديدة قوية “على الطائر” من كاين اثر تمريرة من كيران تريبييه من الجهة اليمنى. كما قام الحارس السابق لتشلسي، بتصد “بعيد” لكرة اقتربت من معانقة الزاوية اليمنى لمرماه، من ركلة حرة نفذها الدنماركي كريستيان إريكسن في الدقيقة 57.

وبدا أرسنال ضائعا في ظل الضغط الكبير من توتنهام، ورد بكرة قوية من جاك ويلشير، أبعدها الحارس الفرنسي هوغو لوريس في الدقيقة 68.

وحاول أرسنال الضغط في المراحل الأخيرة من المباراة، وكاد يخطف التعادل من الفرصة الاخيرة عبر مهاجمه الفرنسي ألكسندر لاكازيت، بديل مخيتاريان، الذي تابع كرة بينية خلف المدافعين مباشرة على يمين المرمى في الدقيقة الرابعة من الوقت الضائع.

واعترف فينغر بعد اللقاء أنه “ما إن سجلوا الهدف، كان بإمكانك أن تشعر بأننا تائهون. كان بإمكانهم تسجيل المزيد من الأهداف لكن في الدقائق العشر الأخيرة سنحت لنا الفرص لكي نجعل النتيجة 1-1. هدف السبق كان المفتاح ونحن من تلقاه. كاين خلق الفارق”.

كلمات دليلية ، ،
2018-02-10 2018-02-10
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

وكالات