كورناي ولبيد… راسين وأبو تمام

سمير عطا الله

قبل سنوات أصدرت وزارة التربية الفرنسية قراراً باستبعاد الشاعرين راسين وكورناي من برنامج الثانوية العامة. أقرب – وليس أدق – مقاربة معهما هي استبعاد أبو تمام ولبيد. مرّ الحدث في فرنسا تقريباً دون تعليق، لكن في لبنان وقف الشاعر سعيد عقل مؤنباً موبخاً مندراً بالعبث الفرنسي، مطالباً بإعادة السيدين كورناي وراسين إلى معارف وثقافات مئات الآلاف من الفرنسيين أو من دارسي المنهاج الفرنسي في الخارج.

الأدب ذوق وحرية. وقد كان الشاعر، محافظاً أو تقليدياً، لدرجة اعتبر بيكاسو مخرباً على الفن والجمال. وبالتالي، فقد أبدى رأياً شخصياً، وهذا حقه، خصوصاً أن الدولة الفرنسية بكل مؤسساتها الثقافية، لن تسارع إلى إعادة النظر في سياستها التربوية بناءً على اعتراض شاعر من لبنان.

كان الأديب والكاتب السياسي فرنسوا مورياك (نوبل 1953) من كبار المفكرين المحافظين، ومعبراً عن الفكر الديغولي والقومية الفرنسية وتراثها. ظل حتى وفاته عام 1970 يكتب «مفكرة» أسبوعية في «الفيغارو» تقرأها كل فرنسا الوسطية. وكنت من قراء «الوموند» الطليعية، واعتبر مورياك أسلوباً من الماضي. و عندما نضجت، شعرت بندم شديد، ورحت أقرأ «المفكرة» التي جُمعت في الكتب وفي سلسلة من المذكرات، أشهرها «مذكرات ذاتية». وهي رحلته في عالم الأدب دون سواه.

منذ أسبوع وأنا غارق من جديد في «مذكرات ذاتية»، ليس فقط بهدف المتعة، بل أيضاً لغاية العلم. يقول مورياك: «نحن مأسورون معه في قفص من أبيات الشعر الجامدة، جميعها متشابهة: لا شيء أقل متعة بالنسبة إلينا نحن الفرنسيين. إنني أنكر أن يكون راسين الشاعر الأساسي بالنسبة إلى مواطني، أو أنهم يرون أنفسهم فيه. لقد أصاب راسين أجيالاً كثيرة من الطلاب بالملل».

ثمة فارق بين الحرية والاعتباطية. وبين الذوق الشخصي والقناعة العامة. وبين أن تعترض على رأي فردي أو على رأي مجموعة من كبرى المؤسسات والجامعات والأكاديميات التي خلصت بعد سنين طويلة، إلى تعديل في بناء فكر المستقبل عند الأجيال الطالعة.

كان طه حسين يقول في شرح «أدب المقالة»، إنها يجب أن تكون مكتوبة بلغة اليوم وتعابيره وفكره، وأن تخاطب القراء بلغة الحاضر. فمن من طلابه كان يعود إلى «أبو تمام» بعد الخروج من البوابة المدرسية؟ ومن من الفرنسيين كان يختار العودة إلى «ملل» راسين وقد شعر بالتحرر من «أبياته الجامدة». كانت مشكلة سعيد عقل، على عمق موهبته، ضيق أفقه وعلاقته بالحداثة. لم تمر به حركة (مايو) أيار 1968 في فرنسا، يوم قلب الطلاب تقاليد التربية العلمية إلى الآبد.

قال مورياك: المسألة ليست أن أدب راسين قد مات، بل أدب المرحلة برمتها.

كلمات دليلية
2018-02-04 2018-02-04

عذراً التعليقات مغلقة

عذراً التعليقات مغلقة

بريف أنفو