الأكثر بحثا : محمد السادس عبد الإله بنكيران محمد حصاد المصطفى الرميد العدالة و التنمية المسيرة الخضراء بنبركة البرلمان

روسيا: افتتاح فعاليات الدورة الثالثة للمهرجان الكبير للمغرب بموسكو

روسيا: افتتاح فعاليات الدورة الثالثة للمهرجان الكبير للمغرب بموسكو

افتتحت مساء اليوم الجمعة بالمركز التجاري (ميتروبوليس) بموسكو الدورة الثالثة للمهرجان الكبير للمغرب بروسيا الذي ينظمه المركز المغربي لإنعاش الصادرات (مغرب – تصدير) إلى غاية 23 أبريل الجاري.

و تميز حفل افتتاح هذه التظاهرة الذي جرى بحضور المديرة العامة للمركز المغربي لإنعاش الصادرات (المغرب – تصدير)، السيدة زهرة المعافري، وسفير جلالة الملك بفدرالية روسيا السيد عبد القادر لشهب، ووزير حكومة موسكو رئيس قطاع الاقتصاد الداخلي والعلاقات الخارجية، السيد سيرغي شيريومين، وحوالي 15 من السفراء العرب والأجانب المعتمدين بموسكو، بتقديم عرض للأزياء المغربية الأصيلة، وتقديم وصلات غنائية مغربية، وعرض لمجموعة ماريمبا ديو.

و قالت السيدة المعافري، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بالمناسبة، إن الدورة الثالثة من المهرجان الكبير للمغرب بموسكو تتميز بتقديم وتسجيل 350 منتوجا مغربيا في السوق التجاري (ميتروبوليس) الذي يحتضن فعاليات هذه التظاهرة الهامة، مضيفة أن دورة هذه السنة تتوخى التعريف بمنتجات مغربية جديدة واعدة كالنسيج المنزلي ونسيج الألبسة والأحذية والمواد الجلدية ومواد التجميل ومواد الديكور المغربي.

 

من جهته، قال سفير المغرب بموسكو إن تنظيم هذا الحدث للمرة الثالثة يعكس الاهتمام الذي يوليه المغرب لتعزيز علاقاته الاقتصادية مع فدرالية روسيا، ويأتي في الوقت الذي قرر فيه المغرب وروسيا تعميق شراكتهما الاستراتيجية عقب الزيارة التاريخية التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لموسكو في مارس 2016، والتي توجت بتوقيع 16 اتفاقية تعاون.

و أضاف السيد لشهب أنه بفضل هذه الدينامية أصبح المغرب ثاني أكبر شريك تجاري لروسيا في العالم العربي وإفريقيا بحجم مبادلات وصل إلى 5ر2 مليار دولار، مسجلا أنه في ما يخص الميدانين الاقتصادي والتجاري شهدت العلاقات المغربية الروسية قفزة نوعية ودينامية جديدة بفضل تنظيم العديد من التظاهرات الهامة بتنسيق مع العديد من الهيئات المغربية وعلى رأسها “المغرب – تصدير”.

و اعتبر أن دورة هذه السنة من المهرجان تتميز بالغنى والتنوع حيث ستتيح للمستهلك الروسي اكتشاف جودة المنتجات المغربية، لاسيما ما يتعلق بالنسيج والجلد ومستحضرات التجميل والأحذية والمواد الجلدية ومواد الديكور المغربي.

من جانبه، اعتبر سيرغي شيريومين وزير حكومة موسكو ورئيس قطاع الاقتصاد الداخلي والعلاقات الخارجية، أن تنظيم المغرب لهذا الحدث الهام يشكل مناسبة لجميع سكان موسكو لاكتشاف الغنى والتنوع الكبير للثقافة المغربية التي تمتد لمئات السنين والتي تعتبر نتاجا للعديد من الحضارات العريقة.

وأضاف أن المغرب “يوفر فرصا رائعة للسياح ويتوفر على مناطق سياحية جذابة وفريدة من نوعها كمراكش والدار البيضاء والصحراء التي تعتبر من أجمل الصحاري على مستوى العالم”، مسجلا أن المهرجان يشكل فرصة فريدة لسكان موسكو لاكتشاف وجهة جديدة والتعرف عليها عن كثب.

من جهة أخرى، أعرب المسؤول الروسي عن أمله في أن يرتفع حجم التبادل بين المغرب وروسيا ويتعزز أكثر، مؤكدا دعم حكومة موسكو لاستيراد المنتجات الفلاحية المغربية ورغبتها في توسيع التعاون أكثر ليشمل المنتجات البحرية وعددا من الصناعات الأخرى كالملابس والأحذية والمنتجات الجلدية.

وتروم هذه التظاهرة، بالخصوص، تعريف المستهلكين الروس بالمنتجات المغربية الجديدة والواعدة عبر استهدافهم مباشرة في المحلات التجارية، وتمكين المصدرين المغاربة من استهداف قطاعات جديدة وتنويع الشركات مع الفاعلين الاقتصاديين الروس.

يذكر أن روسيا استوردت من المغرب سنة 2015 أزيد من 2 مليون دولار من المنتجات السككية و 258 ألف دولار من المواد التجميلية. وفي سنة 2016 استوردت فيدرالية روسيا من مجموع دول العالم ما قيمته 182 مليون دولار شملت جميع المنتجات.

تفاعل مع المقال

تابعنا على فيسبوك
يحدث الآن
مواقيت الصلاة