الأكثر بحثا : محمد السادس عبد الإله بنكيران محمد حصاد المصطفى الرميد العدالة و التنمية المسيرة الخضراء بنبركة البرلمان

سيارات فاخرة تشد الحبل بين “الجرار والمصباح” بمجلس الرباط

سيارات فاخرة تشد الحبل بين “الجرار والمصباح” بمجلس الرباط

فجر مستشارو حزب الأصالة والمعاصرة بمجلس مدينة الرباط قنبلة من العيار الثقيل في وجه العمدة الجديد للعاصمة المنتمي لحزب العدالة والتنمية، محمد الصديقي، وذلك باتهامه بتحويل ملايين الدراهم، التي كانت مخصصة لمشاريع تنموية، لشراء سيارات فاخرة له ولنوابه.

دورة استثنائية يعقدها المجلس ضامة في جدول أعمالها، بالإضافة إلى تعيين ممثلي المجلس في عدد من الشركات، نقطة تهم تحويل وإعادة برمجة اعتمادات مالية مهمة من الميزانية من المشاريع التنموية إلى بند آخر ضمنه شراء السيارات، وهو ما اعترض عليه الفريق المعارض مطالبا الرئيس بالتراجع عليه.

وبحسب جدول أعمال الاجتماع فإنه سيتم تحويل الاعتمادات التي تمت برمجتها لبناء وتجهيز دار الشباب بحي التقدم، وإحداث وتهييء وتجهيز حديقة الحي، وبناء ناد نسوي بحي الفرح، وبناء 4 ملاعب للقرب، وشراء تجهيزات تقنية للمركب الثقافي أكدال، إلى بند خاص باقتناء السيارات والدراجات النارية، والمساهمة في شركة الرباط تنشيط، ومخصصات لسوق الجملة.

مستشارو الأصالة والمعاصرة بمجلس العاصمة الرباط أكدوا أن العمدة سيحوّل هذه الأموال إلى شراء سيارات فاخرة له ولنوابه، مؤكدين أنهم “سيفعلون كل شيء حتى لا يمر هذا القرار الذي يعني ضياع مكاسب الساكنة، من أجل الأطماع الشخصية لمسيري الأغلبية بقيادة حزب العدالة والتنمية”.

ويهم مبلغ التحويلات، بحسب جدول أعمال المجلس، الذي توصل به الأعضاء، ما قيمته 427 مليون سنتيم، منها 277 مليون سنتيم مخصصة لاقتناء السيارات والدراجات النارية، وهو ما اعتبرته المعارضة “استفرادا من المسيرين بأموال الجماعة، حيث يريدون تمرير ذلك بحكم أن لديهم الأغلبية”. هسبريس

تفاعل مع المقال

تابعنا على فيسبوك
يحدث الآن
مواقيت الصلاة