الأكثر بحثا : محمد السادس عبد الإله بنكيران محمد حصاد المصطفى الرميد العدالة و التنمية المسيرة الخضراء بنبركة البرلمان

بشار الأسد يقول إنه يرفض التفاوض مع جماعات مسلحة

بشار الأسد يقول إنه يرفض التفاوض مع جماعات مسلحة

أعلن الرئيس السوري بشار الأسد يوم الجمعة أنه لن يتفاوض مع جماعات مسلحة رافضا فيما يبدو محادثات سلام تأمل روسيا والولايات المتحدة أن تنطلق الشهر المقبل.

وتوسطت واشنطن في اتفاق توصلت إليه يوم الخميس أكثر من 100 شخصية من أطراف المعارضة السورية وأكثر من عشر جماعات مسلحة من الإسلاميين إلى الجيش السوري الحر المدعوم من الغرب- لكن ليس بينها تنظيم الدولة الإسلامية- لإرسال فريق موحد للقاء الحكومة تحت إشراف الأمم المتحدة في يناير كانون الثاني.

وتنطلق مبادرتهم من رغبة في التركيز على هزيمة عدو مشترك هو تنظيم الدولة الإسلامية الذي استولى على مساحات واسعة من أراضي سوريا والعراق وزادت في الفترة الأخيرة عملياته ضد الغرب وروسيا.

لكن الأسد في مقابلة مع وكالة الأنباء الإسبانية قال إنه لن يعقد محادثات سياسية مع أي جماعات مسلحة واتهم واشنطن وحليفتها السعودية بالرغبة في انضمام “جماعات إرهابية” للمفاوضات.

وقال الأسد إن سوريا أجرت اتصالات مع جماعات مسلحة لسبب واحد هو “التوصل إلى وضع تتخلى فيه هذه المجموعات عن سلاحها… وإما أن تنضم إلى الحكومة أو تعود إلى حياتها الطبيعية بعد منحها العفو من قبل الحكومة… هذه هي الطريقة الوحيدة للتعامل مع المجموعات المسلحة في سوريا.”

وقال الأسد “من غير المناسب عقده (اجتماع نيويورك) قبل تعريف ما هي المجموعات الإرهابية وما هي المجموعات غير الإرهابية. وهذا واقعي ومنطقي جدا. بالنسبة لنا في سوريا كل من يحمل السلاح إرهابي.

“إذا من دون تعريف هذا المصطلح… ليس من المنطقي عقد اجتماع في نيويورك أو في أي مكان آخر لمجرد الاجتماع.”

ومن المقرر أن يجتمع وزراء خارجية دول معارضة للأسد في باريس يوم الاثنين المقبل للإعداد لمحادثات مع روسيا ودول من الشرق الأوسط في نيويورك يوم الخميس مع التركيز بشكل خاص على محاولة تشكيل وفد للمعارضة في محادثات السلام.

وقبل نشر تصريحات الأسد قالت واشنطن إن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري سيزور موسكو يوم الثلاثاء لإجراء محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير خارجيته سيرجي لافروف.

لكن التوقعات منخفضة الآن على الأقل بعد إخفاق تجربة سابقة لمؤتمر سلام في سويسرا قبل عامين.

 مطالب برحيل الأسد

واختتمت قوى المعارضة يومين من المحادثات في الرياض ببيان قال إن على الأسد الرحيل عن السلطة في بداية مرحلة انتقالية ودعا لبناء دولة تعددية ديمقراطية مدنية.

ورغم أن هذا المطلب يذهب بعيدا عما تنادي به قوى غربية فإنه قوبل بالرفض من قبل حليفتي الأسد روسيا وإيران.

ومن بين 34 عضوا كلفوا باختيار فريق المعارضة للتفاوض ضمت القائمة 11 ممثلا عن الجماعات المسلحة وتسعة أعضاء من المعارضة السياسية في المنفى وستة من المعارضة السورية في الداخل وثمانية مستقلين.

وجبهة أحرار الشام الإسلامية القوية ممثلة في القائمة إلى جانب عدد من الجماعات التي يتألف منها الجيش السوري الحر الذي يتلقى دعما عسكريا من دول معارضة للأسد كالسعودية والولايات المتحدة.

وفي مرحلة ما يوم الجمعة بدا وكأن بوتين يلوح للغرب بغصن الزيتون وهو يتلفظ بما بدا أول تعليق صريح من روسيا عن دعم تقدمه لفصائل معارضة للأسد في قتالها ضد الدولة الإسلامية.

وقال بوتين في اجتماع سنوي بوزارة الدفاع إن الجيش السوري الحر “تشارك الآن الكثير من وحداته… في عمليات هجومية ضد الإرهابيين إلى جانب القوات النظامية في محافظات حمص وحماة وحلب والرقة.”

وأضاف “نسانده من الجو كما نساند الجيش السوري. نساعدهم بالأسلحة والذخيرة ونقدم لهم دعما ماديا.”

لكن فصائل الجيش السوري الحر نفت الحصول على أي دعم روسي.

واستهدفت الغارات الروسية جماعات من الجيش السوري الحر في غرب البلاد خاصة فصائل تحصل على دعم عسكري من دول أجنبية معارضة للأسد يشمل صواريخ مضادة للدبابات. وقال دبلوماسي غربي كبير إن نحو 20 بالمئة فقط من الغارات الروسية استهدفت الدولة الإسلامية.

وبعدها ببضع ساعات أحجم دميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين عن تكرار ما قاله بوتين وقال “تقدم روسيا أسلحة للسلطات الشرعية في الجمهورية العربية السورية.”

وقال حين سئل إن كان بوتين يقصد تزويد فصائل الجيش السوري الحر “أرجو ألا تتوقفوا عند المعاني في هذه الحالة. مثل هذا التفسير جائز.”

شاحنات ملغومة

وفي الوقت نفسه أعلنت الدولة الإسلامية المسؤولية عن تفجير ثلاث شاحنات ملغومة قتلت العشرات في شمال غرب سوريا حيث تقاوم وحدات حماية الشعب الكردية تقدم المتشددين الإسلاميين منذ أسابيع.

وقال ريدور خليل المتحدث باسم الجماعة الكردية المسلحة من خلال خدمة رسائل عبر الإنترنت إن التفجيرات الثلاثة وبينها على الأقل تفجيران انتحاريان وقع احدها خارج مستشفى والثاني في سوق للخضراوات والثالث في منطقة سكنية بتل تمر في وقت متأخر مساء يوم الخميس.

وقدر خليل عدد القتلى بنحو 50 على الأقل بالإضافة إلى إصابة 80 آخرين. وقدرت قوى الأمن الداخلية الكردية عدد القتلى عند 26.

ووحدات حماية الشعب الكردية هي أكثر شركاء التحالف الذي تقوده أمريكا على الأرض فاعلية في سوريا لمواجهة الدولة الإسلامية.

لكنها لا تعمل إلا في شمال سوريا وتواجه مشاكل بسبب جماعات معارضة أخرى استبعدتها من مؤتمر الرياض إلى جانب جبهة النصرة جناح تنظيم القاعدة في سوريا.

ولا تزال الخلافات قائمة بين الفصائل التي حضرت المؤتمر إذ يعتبر كثير من المقاتلين المعارضة السياسية التي تعمل من دمشق بوصفها أقرب للأسد وهو نفس سبب استبعاد وحدات حماية الشعب الكردية. رويترز

تفاعل مع المقال

تابعنا على فيسبوك
يحدث الآن
مواقيت الصلاة