الأكثر بحثا : محمد السادس عبد الإله بنكيران محمد حصاد المصطفى الرميد العدالة و التنمية المسيرة الخضراء بنبركة البرلمان

ماوريسيو ماكري: من البونبونيرا الى رئاسة الارجنتين

ماوريسيو ماكري: من البونبونيرا الى رئاسة الارجنتين

عندما يتكلم ماوريسيو ماكري عن احتياطي البنك المركزي يبدو وجهه عابسا، لكنه عندما يتطرق الى ناديه السابق بوكا جونيورز الذي ترئسه مدة 12 عاما تضيء بشائر وجهه: الرئيس الجديد للارجنتين ماوريسيو ماكري لا تزال كرة القدم تسري في عروقه.

وفي اول مؤتمر صحافي له صباح الاثنين، لم يفوت الفرصة للتذكير بالاعوام التي كان فيها رئيسا لاعرق الاندية في الارجنيتن.

وكشف المرشح الليبيرالي طيلة الحملة الانتخابية التي قادته الى الفوز بالرئاسة لهذه الدولة الاميركية الجنوبية: “كنت اريد ان اكون صاحب القميص رقم 9 في بوكا جونيورز”.

بالنسبة الى ماكري، ملعب البونبونيرا المرصع باللونين الاصفر والازرق، لونا بوكاجونيورز، هو الوسيلة التي قادته نحو السياسة.

وقال أستاذ العلوم السياسية في جامعة باليرمو في بوينس ايرس ماريانو اغواس: “رئاسة بوكا جونيورز ليست أمرا هينا، لقد تصرف بشفافية، وأعاد تنظيم النادي، وقامت بادارته بطريقة جيدة”.

وقاد ماكري (56 عاما) بوكا جونيورز الى الكثير من الانجازات.

ففي الفترة بين 1995 و2007، أحرز النادي 17 لقبا من ضمنها كأس ليبرتادوريس والكأس القارية “انتركونتيننتال” بحيث كانت الفترة المضيئة في تاريخ النادي الارجنتيني.

وتسلم ماكري رئاسة بوكا جونيورز في كانون الاول/ديسمبر عام 1995 بعد ان فاز على منافسه انطونيو اليغري الذي بقي رئيسا لمدة 10 اعوام، وقد اعيد انتخابه مرتين عامي 1999 و2003.

كانت مهمته الأولى تتمثل في بناء مراكز لكبار الشخصيات، ومركز للتدريب. ثم الابتكار من خلال إنشاء صندوق استثماري لشراء اللاعبين، بملكية بنسبة 50٪ لبوكا جونيورز و50٪ للمستثمرين من القطاع الخاص.

نجح في بوكا جونيورز

بالنسبة الى ايزيكيال لوبو (25 عاما)، فان ال”بوستيروس”، وهو لقب مشجعي نادي بوكا جونيورز، صوتوا الاحد الماضي لرئيس سابق للنادي الاكثر شعبية في الارجنتين، أكثر من برنامج ماوريسيو ماكري الانتخابي.

وقال: “ان كرة القدم لها ثقلها دائما، كان لها تأثير على التصويت”.

ماوريسيو ماكري و مارادونا
ماوريسيو ماكري و مارادونا

من جانبه، رأى دييغو بيرتوني (44 عاما) الذي يعمل تاجرا في وسط العاصمة: “ان ماكري نجح في بوكا جونيورز وقام بعمل جيد عندما ترأس بلدية بوينس ايرس، نحن نثق به وكنا نعرف جيدا انه سيكون رئيسا جيدا للبلاد”.

وبالنسبة الى فرانكو ماكري، والد الرئيس الارجنتيني الجديد، وهو ايطالي جمع ثروة في الارجنتين، فقد كان من الواضح ان مارويسيو “كان يتعين عليه تكريس نفسه للادارة الرياضية والعمل السياسي وسيحقق نجاحا كبيرا”.

قبل ترأسه نادي بوكا جونيورز، قاد ماوريسيو ماكري عدة شركات تملكها مجموعة ماكري. ويقول في هذا الصدد “النجاح الذي حققته مع بوكا اثبت لي انني امتلك المؤهلات، وانني بامكاني الادارة من دونه” في اشارة قبل بضع سنوات الى والده.

ولا يزال ماكري يملك تأثيرا كبيرا في نادي بوكا جونيورز.

وتشير الشائعات الى ان الرئيس الارجنتيني الجديد كان له الفضل في عودة كارلوس تيفيز بوكا جونيورز قبل عدة اشهر قادما من يوفنتوس الايطالي، وذلك نتيجة العلاقات التي لا تزال تحتفظ بها عائلة ماكري مع عائلة انييللي التي ترئس النادي الايطالي.

ويوم الاحد الماضي الذي اقيمت فيه الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية، لعب ماكري مباراة في كرة القدم مع بعض الاصدقاء كان بينهم المدرب الحالي لبوكا جونيورز رودولفو اروابارينا، وعشية الجولة الثانية، خاض في لعبة البادل مع مارتن باليرمو احد النجوم السابقين لبوكا جونيورز. فرانس بريس

تفاعل مع المقال

تابعنا على فيسبوك
يحدث الآن
مواقيت الصلاة