الأكثر بحثا : محمد السادس عبد الإله بنكيران محمد حصاد المصطفى الرميد العدالة و التنمية المسيرة الخضراء بنبركة البرلمان

وفاة الحاج أحمد أمنتاك أحد عمالقة فن الروايس

وفاة الحاج أحمد أمنتاك أحد عمالقة فن الروايس

انتقل إلى عفو الله اليوم ، الثلاثاء، بإحدى المصحات الخصوصية بأكادير ، الفنان الأمازيغي الذائع الصيت، الرايس أحمد أمنتاك، وذلك عن عمر يناهز 90 سنة.

وعلم لدى معارف الراحل أن جثمانه سيوارى الثرى بعد صلاة عصر اليوم في إحدى المقابر التابعة لبلدية الدشيرة الجهادية بعمالة إنزكان أيت ملول.

وقد ولد الراحل الذي يعتبر واحدا من أعمدة النظم الشعري والغناء الأمازيغي في الوقت الراهن، خلال فترة العشرينيات من القرن الماضي بدوار « بيطلجان » في منطقة « أركيتة » بإقليم تارودانت.

وكغيره من المولعين بفن الروايس ، فقد بدأ منذ صغره في حفظ القصائد الشعرية، والأغاني الأمازيغية، حيث ظهرت عليه منذ سن مبكرة موهبة النظم والغناء.

واستنادا لكتاب « ترويسا » ( فن الروايس) الذي أصدره الإعلامي محمد ولكاش، فإن الفنان أحمد أمنتاك بدأ منذ سن الرابعة عشر يشارك في المساجلات الشعرية، حيث احتك مع ثلة من الشعراء والفنانين الأمازيغ أمثال عديء وبيضار، و النميلي والرايس أحمد البيطلجاني، والرايس عبد السلام (المنجة)، وكان غالبية هؤلاء الفنانين يرددون أغاني أسطورة الأغنية الأمازيغية الرايس الحاج بلعيد، وتلميذه محمد بودرع، ومن تم اشتد تعلقه بالشعر الأمازيغي القديم الذي حفظ منه الشيء الكثير، مما أهله إلى ولوج مجال الاحتراف.

وحسب المصدر نفسه، فقد توجه الفنان الراحل أحمد أمنتاك الى أكادير حيث التقى بشعراء منطقة أشتوكة، من ضمنهم على الخصوص الرايس سعيد اشتوك والرايس الحسين جانطي والرايس مولاي موح (الكمنجة) وشعراء آخرين، فبدأ نجمه يتألق في مجال فن الروايس خاصة منذ منتصف عقد الستينيات من القرن الماضي ، سواء داخل الوطن أو خارجه ، لاسيما في بعض الدول الأوربية التي تتواجد بها جالية مغربية كبيرة تنحدر من أصول أمازيغية.

وقد أغنى الفنان الراحل خلال مسيرته الفنية التي امتدت لعقود متتالية الخزانة الغنائية الوطنية برصيد هائل من أجمل الأغاني الأمازيغية ، التي لا زال يرددها مبدعو فن الروايس في مختلف التظاهرات الغنائية، سواء في منطقة سوس، أو في غيرها من مناطق المملكة. لاماب

تفاعل مع المقال

تابعنا على فيسبوك
يحدث الآن
مواقيت الصلاة