الأكثر بحثا : محمد السادس عبد الإله بنكيران محمد حصاد المصطفى الرميد العدالة و التنمية المسيرة الخضراء بنبركة البرلمان

كلاسيكو إسبانيا تحت إجراءات أمنية مشددة

كلاسيكو إسبانيا تحت إجراءات أمنية مشددة

تتفوق الاجراءات الأمنية المشددة على الصراع التاريخي بين ريال مدريد وغريمه برشلونة عندما يلتقيان غدا السبت في قمة الدورة الثانية عشرة من الدوري الاسباني لكرة القدم.

وعلى غرار معظم المباريات في غرب القارة العجوز، يقام كلاسيكو الكرة الاسبانية على هاجس التهديدات الامنية بعد اعتداءات باريس الجمعة الماضي التي راح ضحيتها 129 من بينها تفجيرات على مداخل “ستاد دو فرانس” حيث كانت تقام مباراة فرنسا والمانيا الودية.

وبعد سلسلة اجتماعات الخميس بين ممثلين عن الناديين، والشرطة والحكومتين المحلية والوطنية، بلغ عدد أفراد الأمن الذين سيقومون بحماية المباراة 2400 شخص، وقال وزير الداخلية خورخي فرنانديس دياس: “سيتم تعزيز الامن بشكل كبير. سيكون عدد أفراد الأمن كبيرا ليس فقط للوصول إلى الملعب، بل في الضواحي ووسائل النقل التي ستجلب المشجعين إلى الملعب”.

وأشار دياس انه حتى يوم الخميس لم تتعرض المباراة: “لاي تهديد محدد”.

وبحسب تقارير الصحف المحلية، ستقام حلقة أمنية ثلاثية حول ملعب “سانتياغو برنابيو” في العاصمة مؤلفة من نحو 1200 شرطي مجهزين بالسلاح والخيول و الكلاب وأجهزة الكشف عن المعادن، على غرار ما حصل في نهائي دوري ابطال اوروبا 2010 الذي استضافه الملعب.

وأشارت مصادر امنية إلى أن الحلقة الامنية تتألف من حاجز أول مخصص للسيطرة على مثيري الشكوك، الثاني للتأكد من الحقائب على سبيل المثال والثالث لمراقبة الابواب.

ويتوقع حضور 81 الف متفرج إلى الملعب الواقع وسط العاصمة لمشاهدة مباراة يتوقع متابعتها من قبل 600 مليون نسمة في مختلف أنحاء العالم.

وعلق قائد برشلونة اندريس اينيستا على الاجواء الرمادية المحيطة بالمباراة: “من المؤسف ألا يتحدث الناس عن الرياضة، كرة القدم، أو الاستعراض، لكنه الواقع الذي نعيشه ولا يمكننا تجاهله”.

ويلتقي الفريقان السبت ، في مواجهة نارية على صدارة الدوري، اذ يملك برشلونة 27 نقطة في المركز الاول بعد فوزه 9 مرات وخسارته مرتين في 11 مباراة، بفارق 3 نقاط عن ريال الذي خسر مباراة أقل لكنه دفع ثمن 3 تعادلات.

ويعد الفريقان الاكثر عراقة في تاريخ الدوري، اذ حصد ريال مدريد اللقب 32 مرة مقابل 23 للفريق الكاتالوني، وهما على مسافة بعيدة من أقرب المطاردين اتلتيكو مدريد (10 ألقاب).

لكن علامة الاستفهام الكبرى تكمن في امكانية مشاركة نجم برشلونة الارجنتيني ليونيل ميسي الغائب عن الملاعب منذ شهرين بعد تعافيه من الاصابة وعودته إلى التداريب قبل أيام قليلة.

وكان مهاجم برشلونة الاوروغوياني لويس سواريز قد أكد أول أمس الاربعاء أن ميسي لديه انطباعات جيدة في أفق خوض الكلاسيكو بيد أن حضوره يتوقف على حالته مع اقتراب موعد المباراة.

وقال سواريز في مؤتمر صحافي: “سيلعب أم لا، ذلك يتوقف على المدرب والطاقم الطبي والانطباعات التي ستكون لديه” في إشارة إلى ميسي (28 عاما) الذي عاد إلى التدريبات الجماعية مطلع الاسبوع الحالي بعد غياب عن الملاعب منذ 26 شتنبر الماضي بسبب إصابة في ركبته خلال المباراة ضد لاس بالماس. لاماب

تفاعل مع المقال

تابعنا على فيسبوك
يحدث الآن
ترتيب الدوريات