عزمي بشارة: نشطاء الأمازيغية “عنصريون يعادون العرب”

آخر تحديث : الإثنين 9 نوفمبر 2015 - 6:18 مساءً

خرج عزمي بشارة المفكر الفلسطيني ومدير المركز العربي للأبحاث والدراسات السياسية، ليعلن عن سبب تأجيل محاضرته التي كانت مبرمجة الأسبوع الماضي بجامعة ابن زهر بأكادير، حيث نفى أن يكون السبب كامنا بضغوطات محلية من قبل نشطاء الحركة الأمازيغية.

ووصف بشارة نفس النشطاء بكونهم “جماعة عصبوية معادية للعرب”، قبل أن يستطرد: “المجموعة العنصرية الصغيرة تتألف من قلة، تحول الانتماء لديها إلى عنصرية ضد العرب وصداقة مع كل من يعاديهم بما في ذلك إسرائيل، وهؤلاء لا يمثلون الأمازيغ في نظرنا، فالشعب الأمازيغي شعب كبير وذو ثقافة (أو ثقافات) غنية”، وفق تعبيره.

قال بشارة، في تدوينة عبر صفحته على “فيسبوك”، إن خبر تأجيل المحاضرة التي كان من المرتقب أن يلقيها بجامعة أكادير تحت عنوان “جدل الجامعة والمواطنة والديمقراطية” بسبب ضغوط من الحركة الأمازيغية هو مجرد افتراءات، قائلا: “عندما تحرك الشائعات الخصومة التي تتحول إلى حقد نافٍ للسياسة، فلا تبحث عن منطق فيها”. هسبريس

2015-11-09 2015-11-09

عذراً التعليقات مغلقة

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

عذراً التعليقات مغلقة

بريف أنفو